المشاهدات : 8 التاريخ : 10-10-2018 11:47:17

ما قصة أول طابع بريد في العالم؟

ما قصة أول طابع بريد في العالم؟

عمان 1 : أول طابع بريد في العالم حمل صورة الملكة فيكتوريا، وسُمّي "بيني بلاك"، والبيني هو أصغر وحدة نقدية في بريطانيا، وهي البنس، للدلالة على كلفته، أما "بلاك" فهو نسبة للون الأسود الذي اختير ليكون خلفية الصورة، فما هي قصة هذا الطابع؟ 

لمناسبة اليوم العالمي للبريد، الموافق اليوم التاسع من تشرين الأول، يمكننا العودة إلى أول طابع بريدي صمم ونفذ في العالم، لأنه يحكي تاريخ الخدمات البريدية بانطلاقتها الأولى وانتشارها لاحقاً في العالم بأسره.

الطابع الأول لم يظهر مع بدء خدمات البريد في المملكة البريطانية، وإنما بعد 50 عاماً. ولكن في العام 1680، بدأ رجل أعمال يدعى ويليام دوكورا خدمة عامة تضمن التسليم السريع للرسائل في أي مكان من العاصمة لندن. لكن نظامه الخدماتي سرعان ما أممته الحكومة وكان رئيساً له. وبحسب الموقع العلمي Smithsonian، كان ذلك النظام بعيداً كل البعد عن النظام المثالي، ومثقل بالرسوم والتعرفات، ما جعل خدمة توصيل الرسائل مكلفة للغاية. والأسوأ من ذلك كان المستلم هو الذي يدفع مقابل الرسالة. وهذا خلق بعض المشاكل، لعدم وجود الشخص المقصود في المكان عند وصول الساعي، أو رفضه الدفع في بعض الأحيان، ناهيك عن الفساد الصارخ.

وبعد مرور نحو نصف قرن من استمرار نظام البريد الفاشل، اعتقد عالم متعدد المواهب وطموح، بحسب وصف الموقع ذاته، ويدعى رولاند هيل، أنه يستطيع فعل ما هو أفضل. كان هيل يدير مدرسة تقدمية، صمم فيها نظام تدفئة مركزيا وحمام سباحة ومرصدا. ولم تكن مهارات هيل معمارية وتعليمية فحسب، بل كان أيضاً رسامًا بارعًا ومخترعًا وكاتبًا. في أحد أشهر منشوراته كتب مقالة بعنوان "إصلاح مكتب البريد"، أهميته وعمليته، وجادل هيل بإلغاء التعرفات البريدية واستبدالها بمعدل وطني واحد، والذي يدفعه المرسِل وليس المستلم.

تجاهل مكتب البريد أفكار هيل الواردة في المقالة، لكن الأخير ما لبث أن نشر المقالة بنفسه وسرعان ما اكتسبت استحساناً بين العامة. استدعي هيل من قبل المدير العام اللورد لشفيلد لبحث الإصلاح البريدي، وخلال اجتماع لاحق، ناقش الرجلان إمكانية اختيار علامة لاصقة توضع على المظاريف للإشارة إلى أن الرسالة مدفوعة التكاليف. واكتسبت الفكرة زخما بين الجمهور الذي تطلع إلى طريقة ميسورة للتواصل مع الأصدقاء والعائلة البعيدين، على عكس المسؤولين الذين وصفوها بأنها "غير معقولة"، بحسب التفاصيل التي أوردها الموقع العلمي.   لكن هيل حصل في نهاية المطاف على الدعم الكافي من ذوي التفكير المماثل، مثل هنري كول، المدير المؤسس لمتحف فيكتوريا وألبرت، بالإضافة إلى هيئات أكبر وأقوى، لإقناع البرلمان بتطبيق نظامه.

في العام 1839، نظم هيل مسابقة لتصميم طابع بريدي، ووقع الاختيار على تصميم ويليام ويون للملكة الشابة، الذي كان عبارة عن ميدالية يظهر فيها رأس الملكة فيكتوريا للاحتفال بأول زيارة لها إلى لندن في وقت سابق من ذلك العام. عمل هيل مع الفنان هنري كوربولد لصقل الصورة وتطوير نمط الخلفية المعقدة في الختم. وبعد قرار إنتاج الطوابع واعتماد نقش الخط، أعد الفنانان جورج روشال وتشارلز وفريدريك هيث التصميم للطباعة.

طرح ختم "البني الأسود" للبيع في الأول من أيار عام 1840، وحقق نجاحاً فورياً. وعلى مدار العام التالي، تم إرسال 70 مليون رسالة. وبعد ذلك بعامين، وصل العدد إلى أكثر من ثلاثة أضعاف. دول أخرى سرعان ما حذت حذو بريطانيا.

وظل "بيني بلاك" قيد الاستخدام أربعين عامًا، ويذكر متحف البريد الوطني أن الطابع المذكور "خضع لتغييرات ملونة (1841)، وثقب عام 1848".

ويختم الموقع تعريف الطابع البريطاني والعالمي الأول بالقول إن تاريخ بريطانيا يمكن معرفته من خلال طوابعها، لأن مضمونها مليء بنظرة ثاقبة على التاريخ الكامل للإمبراطورية البريطانية. وطوابع البريد هي عبارة عن قصص وحكايات عن الحروب والاحتفالات وصعود وسقوط الإمبراطورية، وكل قصة طابع، سعرها بنس واحد.


     المشاهدات : 8

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .