المشاهدات : 308 التاريخ : 31-01-2018 07:36:09

هوشة شوام

هوشة شوام

هوشة شوام / خالد محمد النوباني
بما أن حاكمنا في هذه الأيام هو من الشوام فلا بأس من هذه المقولة. فليعذرني الشوام على هذا المثل المحلي الذي يلخص حالتنا الأردنية بكل عمق. نسمع في الآونة الأخيرة كلاما حريصا على المصلحة العامة (و بطريقة أيضا حريصا على المصلحة الخاصة). كل هذه الأصوات الصاعدة محذرة من ردة فعل الشارع الأردني على الإناخة الأخيرة من قبل الحكومة. لا رفع الأسعار و لا حتى تنفيذ صيغة الوطن البديل سيؤثرون على الشعب الاردني. هذا الشعب ينظر الى اللاشيء بين يديه و يبتسم كالمجانين.
لم يبق مترا مربعا واحدا كنا نزرع فيه القمح إلا وزرعناه عمدانا اسمنتية. كل الأراضي دخلت التنظيم. هل هذا المستوى من اليقظة الجماهيرية قادر على الاعتراض. هل نحن موجودون أصلا. هذا السامر سينفض كما انفض غيره الكثير. و لن تتأثر سوى الكلاب الضالة –بالمعنى الحرفي- حيث ستجد منافسين جدد على لقمة عيشها.
الذين يعول عليهم في الاعتراض و هم ابناء الحمايل و العشائر مسترضون بطريقة او بأخرى بالواسطة و المحسوبية التي لن تستقيم لهم ان اظهروا معارضة ما. أما الصعاليك فلا أحد يسأل عنهم إذا غيبوا في دياجير السجون. من يحذر من انفجار الشارع لا يعرف شيئا عنه.
من منا مستعد ان يذهب لمحكمة أمن الدولة لكي يتكفل متظاهرا اعترض الا اذا كان من صلة رحمة. هذا اذا افترضنا انه بقي ماء في الوجوه. الآحزاب و الناشطون يقفون مع أمثالهم. من منا صاحب مصلحة خاصة يمكن ان يغامر بها. ببساطة : أسمع جعجعة و لا أرى طحنا. الشعب الاردني لا يمثل طرفا مأخوذا بعين الاعتبار. و ببساطة ابضا انه ليس من الشعوب الحية. قد اسمعت لو ناديت حيا و لكن لا حياة لمن تنادي.
المشاريع الناجحة في البلد هي استثمارات اجنبية بادارات اجنبية. كيف لنا ان نمثل دورة الاقتصاد المحلي. نستلم رواتب ثم نصرفها. أما الدخل الحقيقي فيذهب لخارج البلد. لماذا نحن فاشلون بالادارة؟ لأنها ادارة عشائرية تبحث عن الولاء و الطاعة لا عن الكفاءة.
ان اشتباك الشعب مع الحكومة فيما يخص رفع الاسعار بكل تاريخه و مستقبله لن يرتقي حتى لهوشة الشوام.
بعض الناس قد يجدني أتحامل على الشعب الاردني و أنا كذلك و لكنني أقدر المجتمع الاردني. الذي أنا أعتبر فردا منه. رئيس الوزراء الذي لم تتكحل عينه بمسخم أردني لا يستحق هذا المنصب. رئيس الكذا بلا لون و لا طعم و لا رائحة.
المجتمع الاردني يستحق نخبة أفضل. من يحكموننا هم ورثة الموتى و ليس ممثلو الأحياء. انني أضحك كثيرا للداعين بالتريث احتسابا لردة الشارع. ينادون بالتريث و ليس الالغاء.
هوشة الشوام هي مجرد شكل من أشكال العراضات. و هي الدليل على ان كل ما يحدث في الشام حاليا ليس شاميا بل هو بقية مما ترك "ايلي كوهين" و زمرته. ذهب كوهين و ترك وراءه تركة عظيمة.
الى حيث ألقت.


     المشاهدات : 308

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .