المشاهدات : 2 التاريخ :

القتل قصدا - خالد محمد النوباني

القتل قصدا - خالد محمد النوباني

ليس المطلوب من الاردن مصير فوضوي مثل مصائر الدول العربية الشقيقة. بل المطلوب منه ان يسلم منطقة فارغة خاوية على عروشها و قصر مشيد و تاريخ عتيد. من السهل جدا حصول الفوضى في الاردن و اكبر دليل على ذلك اننا كنا فئران تجارب على الدوار الرابع سنكون حقول تجارب لكل المميتات في المستقبل الراهن و المقبل حتى نصل الى المصير المطلوب و المحتوم علينا, المرسوم بعناية في الدوائر اياها.
الرأسمالية الطفيلية. هذا ما يحكمنا هنا في الاردن. نحن لا نحتاج جهاز حكومي مترهل. يجلس الموظف فيسهل على ناس و يضيق على آخرين و شوفيني يا فضية. نحن لا نحتاج مجلس نواب يضعنا في المعاطة كما الدجاج المذبوح. و لا نحتاج مجلس اعيان يتغذون على جوعنا. نحن لسنا بحاجة الى طبقة مخملية طفيلية تقتات على جهلنا.
في الفترة الأخيرة بدأت الأمور تتوضح و تتجلى. ليس لدينا أي خيارات. فاللي عايشين على الشحدة بينو و انفقعت مرارتنا منهم. اقتصاد كامل عالة على بعضه. بعض المتنفذين كان عملهم وضع العصى في العجلة. أي عجلة. أي انتاج مهمتهم ان يعطلوه و ينهبوه. هنا في الاردن , نعم هنا في الاردن. تم بيع كل شيء. لم يعد لنا شيء نقاتل من أجله. المطلعون صامتون و هم يكتفون بشرف الاطلاع, مع ان المعنيين بالذبح هم, هم انفسهم و اقاربهم.
الاحتكار كان مفروضا و محميا بسلطة و قوة القانون بحجة حماية الصناعة المحلية. لكن الغريب في تلك القوانين انها كانت تحمي المنتج المحلي حتى من المنتجات المحلية و تمنع المنافسة.
نحن في هذا البلد ذاهبون الى الموت لأن لا أحد يحس بأي أحد. لم نعد نؤمن بالله و أنه هو الرازق. لم نعد نأخذ حقوقنا من الظالمين بيدنا. للأسف الشديد أنا لا استطيع التعاطف مع فئة معينة من الناس لأنهم و ببساطة شديدة لا يتعاطفون معي و مع قضاياي و لو أنهم و بصورة شخصية وجدوني تحت ايديهم لما اخذتهم في إلا و لا ذمة. و هذا حرفيا ما قاله لي احدهم في ساعة بعيدة عن الواجب. يجب في وسط الدوشة ان لا ننسى من هم مع قضايانا و من هم ضد قضايانا.
كيف سيكون سيناريو النهاية لكل من هو موجود على هذه الأرض المقدسة. قضي الأمر الذي فيه تستفتيان. سيناريو من الأحلام. و ينفذ بدقة شديدة. و بتعاون من جميع المستويات. نحن نطهى على نار هادئة.
من هم الأدوات؟ كيف؟ متى؟ لماذا؟ كل الأجوبة معروفة. لكن من يجرؤ على الكلام أو ربط الخيوط مع بعضها البعض.
قولوا لي لماذا مشروع المفاعل النووي. اذا لم يكن بقصد القتل المشروع. و هكذا دواليك.
نحن نريد شيئا واحدا من متطلبات البنك الدولي؛ الشفافية. الى اين تذهب كل هذه الايرادات. نحن نريد ان نعرف كل قرش من جيوبنا يغتصب الى اين يذهب.

القتل قصدا / خالد محمد النوباني


     المشاهدات : 2

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .