المشاهدات : 241 التاريخ : 15-12-2017 01:58:43

السودان يثمن الدور الأردني الرافض لقرار الجنائية الدولية

السودان يثمن الدور الأردني الرافض لقرار الجنائية الدولية

عمان1: ثمنت وزارة الخارجية السودانية موقف حكومة المملكة الأردنية الهاشمية الرافض لقرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن إحالة ما اسمته بعدم تعاون الأردن في استقبالها للرئيس السوداني عمر البشير لدى انعقاد القمة العربية في آذار الماضي بالأردن لمجلس الامن الدولي.

وأكدت الخارجية السودانية في بيان لها الخميس، أن استقبال الدول للرئيس السوداني عمر البشير في المناسبات الثنائية والإقليمية، يعكس احترام تلك الدول ورعايتها لما استقر من الأعراف الدولية وما رسخ من مبادئ القانون الدولي الراعية لحصانة وأدوار رؤساء الدول.

وأكد البيان على أن السودان ينظر لاستهداف الرئيس السوداني بمثل هذه الذرائع، بأنه إستهداف للاستقرار السياسي والأمني بالبلاد.

وتاليا نص البيان:

تثمن وزارة الخارجية موقف حكومة المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة الرافض لقرار المحكمة الجنائية الدولية  بشأن إحالة ما اسمته بعدم تعاون الأردن في استقبالها لفخامة الرئيس عمر حسن أحمد البشير لدى انعقاد القمة العربية الأخيرة في الأردن لمجلس الامن الدولي.

إن استقبال وترحيب دول العالم الأطراف منها وغير الأطراف في ميثاق روما، في المناسبات الثنائية والإقليمية برئيس جمهورية السودان أمر يعكس احترام تلك الدول ورعايتها لما استقر من الأعراف الدولية وما رسخ من مبادئ القانون الدولي الراعية لحصانة وأدوار رؤساء الدول في تعزيز علاقات التعاون بين مختلف دول وشعوب العالم، واننا ننظر الي استهداف رئيس الجمهورية بمثل هذه الذرائع بأنه إستهداف للاستقرار السياسي والأمني بالبلاد، ويؤكد سلامة رؤية القادة الأفارقة الرافض لنهج المحكمة الإنتقائي وسعيها لتنفيذ أجندة سياسية تحمل أطماعاً ومصالح ذاتية علي حساب أمن واستقرار وسلام دول القارة.

كما تؤكد الوزارة على مضي السودان قدما في مواصلة تعاونه مع الشركاء الدوليين والإقليميين  لتحقيق السلام النهائي في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، بما يدعم مسيرة الوفاق الوطني والتنمية الشاملة المستدامة، ويعزز دور السودان في تحقيق السلم والأمن الدوليين.


     المشاهدات : 241

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .