المشاهدات : 257 التاريخ : 19-01-2018 06:53:58

نتنياهو : التعويضات للحكومة الأردنية وليست لذوي الضحايا

نتنياهو : التعويضات للحكومة الأردنية وليست لذوي الضحايا

عمان1: أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن حكومته أعربت عن أسفها عن حادثتي استشهاد مواطنين أردنيين بالسفارة واستشهاد القاضي رائد زعيتر، مشيرا إلى أن التعويضات ستدفع للحكومة، وليس لأسر الضحايا.

وقال نتنياهو، للصحفيين الذين رافقوه خلال رحلة عودته من الهند، ردا عن سؤال ما إذا كان هناك مجال للتصرف بصورة مغايرة فيما يتعلق بالحادث، "أنا واثق من أن الطرفين يستخلصان العبر، أنا أقوم بذلك من جانبي، وأعتقد أن الأردن يقوم بذلك من جانبه".

وأضاف نتنياهو "لدينا مصلحة قوية في هذه العلاقة"، مضيفا "هذا هو السبب لحل هذه الأزمة".

وفيما يتعلق بهوية السفير الإسرائيلي القادم إلى الأردن، قال: "سأقرر قريبا من سيكون السفير، وأنا أقدر كثيرا السفيرة التي مثلتنا في الأردن، ما سينعكس على تعين خليفتها".

وكانت مصادر دبلوماسية أردنية أكدت أن إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان يجب أن تمر أولا بـ"إجراءات الاستمزاج لتعيين سفير جديد"، قبل أن تعود لمزاولة عملها كالمعتاد.

وجاءت تصريحات المصادر ردا على إعلان الحكومة الإسرائيلية، الخميس، بأنها ستعيد فتح سفارتها في عمان بعدما تم التوصل لتفاهمات مع الحكومة الأردنية.

وقال بيان للخارجية الإسرائيلية إن إسرائيل والمملكة الأردنية الهاشمية توصلتا إلى تفاهمات في أعقاب الأحداث التي وقعت في السفارة الإسرائيلية في عمان يوم 23 يوليو 2017، وفي حادثة مقتل القاضي الأردني يوم 10 مارس 2014.

وأضافت:" ستعود السفارة الإسرائيلية في عمان إلى عملها المعتاد على الفور".

وأوضحت ان السلطات المختصة في إسرائيل ستواصل "دراسة المواد التي تم جمعها حول أحداث تموز 2017 ومن المرتقب أنها ستتخذ قرارات بهذا الشأن خلال الأسابيع القريبة المقبلة".

وقالت إن إسرائيل تولي "أهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الأردن ويعمل البلدان على تعزيز التعاون بينهما وعلى توطيد اتفاقية السلام".

يأتي ذلك بعدما أعلنت الحكومة عن تلقيها اعتذارا رسميا من إسرائيل عبرت فيه عن أسفها عن حادث مقتل أردنيين في السفارة الإسرائيلية في عمان في يوليو العام الماضي، وحادثة مقتل القاضي الأردني رائد زعيتر.

وقال وزير الإعلام الناطق الرسميّ باسم الحكومة محمد المومني أن "وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تلقّت مذكرة رسمية من وزارة الخارجية الإسرائيلية عبّرت فيها عن أسف الحكومة الإسرائيلية وندمها الشديدين إزاء حادثة السفارة الاسرائيلية في عمّان التي وقعَت في تموز من العام الماضي وأسفرت عن استشهاد مواطنين أردنيين اثنين وكذلك إزاء حادثة استشهاد القاضي الأردني زعيتر".

وأضاف المومني أن "الحكومة الاسرائيلية تعهدت رسمياَ من خلال المذكرة بتنفيذ ومتابعة الاجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة الاسرائيلية بعمّان مثلما تعهّدت بتقديم تعويضات لأهالي الشهداء الثلاثة".

وأشارت المذكرة إلى ما تضمنه ملف قضية حادثة السفارة الإسرائيلية الذي قدمته الحكومة الأردنية، مؤكدة حرص الحكومة الإسرائيلية على استئناف التعاون مع حكومة المملكة الأردنية الهاشمية وحرصها الشديد على هذه العلاقة وسعيها إلى إنهاء وتسوية هذه الملفات، بحسب المتحدث.


     المشاهدات : 257
. ماهذا الكذب والتناقض ؟.
عمان1: نجحت الجهود الدبلوماسية الأردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بطي ملف السفارة الإسرائيلية وفق الشروط الاردنية التي استجابت لها اسرائيل أخيرا.

واكد أردنيون على احترامهم للجهود الملكية المبذولة في هذا الملف، الذي أرَّق المواطنين، وانتهى بصورة لائقة حفظت هيبة الدولة وحقوق ذوي الشهداء.

وثمنوا مواقف جلالته في ملف القدس الذي تصدر به على الصعيد الإقليمي والدولي والقاصي والداني يشهد بذلك.
وأكدوا وقوفهم ومساندتهم للجهود الملكية الحكيمة التي تصب في مصالح قضايا الأمة.

وكانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تلقّت مذكرة رسمية من وزارة الخارجية الاسرائيلية، في وقت سابق الخميس، عبّرت فيها عن أسف الحكومة الاسرائيلية وندمها الشديدين إزاء حادثة السفارة الاسرائيلية في عمّان التي وقعَت في تموز من العام الماضي وأسفرت عن استشهاد مواطنين أردنيين اثنين، وكذلك إزاء حادثة استشهاد القاضي الأردني زعيتر.

وتعهدت الحكومة الاسرائيلية رسمياَ من خلال المذكرة بتنفيذ ومتابعة الاجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة الاسرائيلية بعمّان مثلما تعهّدت بتقديم تعويضات لأهالي الشهداء الثلاثة.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة الدكتور محمد المومني، أوضح أن الحكومة تواصلت مع أهالي الشهداء الثلاثة الذين أبدوا موافقتهم على قبول الأسف والتعويض.



. ماهذا الكذب والتناقض ؟.
1

من نصدّق ؟ و مين يضحك على مين
"النتن ياهو " يقول غيني عينك عكس ماتقول الحكومة

فمن نصدّق ؟ و مين يضحك على مين
2

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .