المشاهدات : 288 التاريخ : 13-06-2018 12:37:46

شبهات فساد في عطاءات مستشفى معان العسكري

شبهات فساد في عطاءات مستشفى معان العسكري

عمان1: نشر المهندس احمد الحسينات،  على صفحته على الفيسبوك معلومات غاية  في الاهمية، والمتعلقة بشبهات فساد مالي شابت مشروع انشاء مستشفى معان العسكري.

المهندس الحسينات والذي ترشح لمنصب نقيب المقاولين عن الدورة الماضية، آثر ان يضع القضية امام الرأي العام، وبقصد التحقيق فيها من الجهات صاحبة الاختصاص.
 
وتاليا ما تضمنه المنشور:
الموضوع مستشفى معان العسكري…
اولا: تم دعوة ستة مقاولين دون غيرهم بدعوات خاصة ولم يعلن عن المشروع بالوسائل الرسمية وهي موقع دائرة العطاءات وفي الصحف بالرغم من ان معيار العمل هو درجة التصنيف.
وفي سجلات نقابة المقاولين ما لا يقل عن مئة مقاول مصنفين درجة اولى اعمال مدنية واولى كهروميكانيك وبامكانهم تنفيذ هذا المشروع.
ثانيا: تم فتح العطاء بتاريخ ٢٠١٨/٥/٢٠
ثالثا: تم اضافة مقاول سابع الى قائمة المدعوين واعيد فتح العطاء بتاريخ ٢٠١٨/٦/٣
رابعا: صدر قرار الاحالة بعد استقالة الحكومة ( خلال فترة تسيير الاعمال) الا ان ديوان المحاسبة -كما يقال- اعترض على الاحالة. وهو ما يحتاج إلى تأكيد. وتقدير كبير إن صح.
وهنا السؤال:
اولا. لماذا لم يعلن عن دعوة العطاء بالصحف؟
الا تقل الكلفة عندما تتسع قاعدة المتنافسين؟.
ثانيا: لماذا اتخذ قرار باضافة مقاول سابع دون غيره من المقاولين.
ثالثا: هل من الممكن لمقاول ان يسعر مستشفى بهذا الحجم خلال فترة قصيرة هي من 20 ايار إلى 3 حزيران؟
رابعا: كيف اتخذ قرار بالاحالة خلال فترة لا تزيد على ثلاثة ايام من فتح العطاء؟
وهل هذه الفترة كافية لتدقيق ما لايقل عن عشرة جداول كميات.
خامسا: هل اقل الاسعار سعر واقعي ام هو سعر مبالغ به.
الجواب بالتأكيد سيكون السعر اقل من هذا السعر لو تمت دعوة المقاولين المصنفين درجة اولى مدني وكهروميكانيك والمقاولين المختصين بالغازات الطبية.
اسئلة بحاجة الى اجابة من جهات الرقابة كافة.
علما ان اول إحالة كانت بمبلغ ٤٨ مليون دينار. وثاني إحالة كانت بمبلغ ٣٥ مليونا بفرق ١٣ مليونا و مستشفى عجلون الذي هو بنفس المساحة احيل عطاؤه بمبلغ ٢٣ مليون دينار !!!!!!!!!!!!!!
 
 
 


     المشاهدات : 288

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .