المشاهدات : 189 التاريخ : 20-06-2018 09:14:13

اصحاب التاكسي في الأردن يهددون بالتصعيد

اصحاب التاكسي في الأردن يهددون بالتصعيد

عمان1:توافق أصحاب مكاتب التاكسي في الأردن، على الإضراب وإيقاف مركباتهم، في حال رفض رئيس الحكومة، عمر الرزاز، مقابلتهم بهدف شرح مطالب القطاع.

وقال جميل أبو الراغب، أحد أصحاب مكاتب التاكسي ، إن نقابتهم وجهت كتابا إلى الرزاز، تطالبه فيه بتحديد موعد لمقابلتها، لبحث عدة قرارات مسّت قطاع النقل العام.

وناشد أبو الراغب، الرزاز، بالتدخل لإنصاف قطاع المركبات العمومية في الأردن، معربا عن أمله في أن يجد رئيس الحكومة الجديد، حلولا لخلافاتهم مع الحكومة السابقة.

وسمحت الحكومة الخميس الماضي، لحملة رخصة السواقة من الفئة الثالثة، بالعمل مقابر الأجر، على نظام التطبيقات الذكية، بدلا من حملة رخصة الفئة الرابعة.

وعقب القرار الحكومي، أعرب أصحاب مكاتب التاكسي عن استيائهم، ما دفع نقابتهم لإرسال كتاب إلى الرزاز، تطالبه فيه بتحديد موعد لمقابلتها، وبحث الخسائر المتتابعة التي مسّت القطاع.

وقبل ذلك، رفعت الحكومة، قيمة التصريح الذي يسمح للمركبات الخصوصية، العمل بنظام التطبيقات الذكية، من 200 دينار، إلى 400 دينار سنويا للمركبة الواحدة، ما أثار احتجاجات في قطاع مركبات التاكسي بالأردن.

كما أعادت الحكومة، تعريف السيارة ليصبح: "سيارة الركوب المسجلة والمرخصة بغض النظر عن صفة تسجيلها واستعمالها والمصرح لها بنقل الركاب من خلال استخدام التطبيقات الذكية".

 كما رفعت إضافة إلى ذلك، قيمة رأس المال المشترط، على الشركات الراغبة بالعمل وفق التطبيقات الذكية، من 50 ألف دينار إلى 100 ألف دينار.

ورفعت الحكومة أيضا، قيمة الكفالة البنكية، الواجب تقديمها من قبل مدير عام الشركة، من 20 ألف دينار، إلى 50 ألف دينار، إذا لم يتجاوز عدد المركبات 1000 مركبة، فيما إذا ازداد العدد عن 1000، تصبح قيمة الكفالة 100 ألف دينار.

وفرضت على الشركات، مبلغ 100.000 دينار عن الترخيص أو تجديده، إذا كان عدد المركبات العاملة لديها لا يتجاوز 3000 مركبة، وإذا زاد العدد عن ذلك فإنه يستوفى مبلغ 70 دينارا عن كل مركبة.


     المشاهدات : 189

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .