المشاهدات : 115 التاريخ : 07-12-2017 10:08:48

بقايا (داعش) تمدد بقاء القوات الأميركية في سورية والعراق

بقايا (داعش) تمدد بقاء القوات الأميركية في سورية والعراق

عمان 1 : أعلن التحالف الدولي ضدّ داعش بقيادة الولايات المتّحدة أن بضعة آلاف من مقاتلي تنظيم داعش ما يزالون ينشطون على الأراضي العراقية والسورية، ما يحتّم مواصلة التحالف لدوره في محاربة التنظيم.
واقتربت الحرب المتواصلة ضدّ التنظيم المتشدّد إلى حدّ كبير من حسمها بشكل كامل، إلاّ أنّ الأوضاع الجديدة التي خلّفتها تلك الحرب، تجعل الولايات المتّحدة التي تمثّل النواة الصلبة في التحالف المذكور مهمومة بإيجاد دور لقواتها على الأراضي السورية والعراقية، حتّى في صورة القضاء الكامل على تنظيم داعش وهو أمر غير وارد.
ومن أهمّ ما أفرزته حرب داعش في سورية والعراق السيطرة الميدانية الواسعة لميليشيات شيعية موالية لإيران، كانت قد شاركت في الحرب بفعالية، وتنظر إليها واشنطن بعين الريبة باعتبارها أداة لترسيخ الوجود الإيراني في البلدين.
وقال الكولونيل بالجيش الأميركي رايان ديلون المتحدث باسم التحالف الدولي، أول من أمس، إن التقديرات تشير إلى أن حوالي ثلاثة آلاف من مقاتلي تنظيم داعش ما يزالون في العراق وسورية.
وأضاف في تغريدات على تويتر "التقديرات الحالية هي أنه يتبقى حوالي ثلاثة آلاف من مقاتلي داعش ما يزالون يمثلون تهديدا، لكننا سنواصل دعم قوات شركائنا لهزيمتهم".
وتتواتر الإشارات إلى أن الولايات المتحدة تعمل على تركيز وجود عسكري لها في المنطقة، يكون مدروسا ومركزا لدائرة عمله في المفاصل الحساسة ومن بينها مناطق الحدود بين سورية والعراق لقطع خطّ التواصل البرّي الحرّ الذي عملت إيران على إنشائه بين طهران ودمشق ثم بيروت عبر الأراضي العراقية.
ومؤخّرا قال الجنرال الأميركي بول فانك الذي يقود التحالف الدولي إن بقاء القوات الأميركية في العراق سيكون تحت مظلة التحالف، مضيفا "ليست لدينا خطة لإنشاء قواعد أو مخافر لقوات التحالف على الحدود بين سوريا والعراق وليست لدينا قواعد عسكرية أميركية على الأراضي العراقية بل قواعد للتحالف الدولي".
كما ساق ذريعة حفظ الأمن لبقاء تلك القوات قائلا "سنبقى في العراق لحين استقرار الوضع فيه"، موضحا أن "البقاء يركز على وجود خطوط أمنية قادرة على الحفاظ على استقرار الوضع في العراق من خلال إنشاء خطوط دفاعية في المناطق من الجيش والشرطة عبر تدريب هذه القوات من قبل التحالف الدولي". -( وكالات)


     المشاهدات : 115

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .