المشاهدات : 176 التاريخ : 25-05-2018 04:00:47

المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة

المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة

عمان1:أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية مساء الخميس، قرارا يرفض التماسين قدمهما عدد من المراكز الحقوقية ومنظمات حقوق إنسان، طالبوا خلاله منع جنود الاحتلال والقناصة من مواصلة استخدام سياسية إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين العزل في قطاع غزة، ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى.

وقال بيان للمركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل، إن "المحكمة تبنت ادعاءات جيش الاحتلال بالكامل، ورأت أن الجنود أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين بشكل قانوني، وادعت أن المتظاهرين شكلوا خطرا جديا على الجنود والمواطنين في إسرائيل"، مشددا على أن "المحكمة تجاهلت أن المتظاهرين كانوا عزل وبعيدين عدة مئات من الأمتار عن الحدود".

يشار إلى أن قوات الاحتلال قتلت منذ بدء المظاهرات السلمية بغزة في 30 آذار/ مارس الماضي، 120 مدنيا بينهم 15 طفلا، وأصابت الآلاف منهم 330 بجراح خطيرة.

وأوضح البيان أن "محكمة الاحتلال تجاهلت الأدلة والبينات التي قدمت ضمن الالتماس، التي شملت شهادات من جرحى وتقارير منظمات دولية وثقت القتل وإصابة المدنيين في غزة"، إضافة إلى رفضها الاطلاع على المقاطع المصورة التي توثق بعض حالات إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين العزل.

وأكد مركز "عدالة" ومركز الميزان أن "المحكمة الإسرائيلية تبنت رواية الجيش دون فحص أو تدقيق"، معتبرين أن "تطرف القرار تجلى في تجاهل ذكر المعطيات التي قدمناها للمحكمة حول عدد الشهداء والجرحى".

وأشار المركزان إلى أن "هذا القرار يتعامل مع المتظاهرين كمصدر خطر على حياة الإسرائيليين وجنود الاحتلال، الأمر الذي يشرعن إطلاق النار عليهم بحسب قرار المحكمة العليا، وهذا ما يناقض بشكل واضح الاستنتاجات والمعلومات التي نشرتها منظمات حقوق الإنسان الدولية، وكذلك مؤسسات تابعة للأمم المتحدة، الذين وثقوا الأحداث في غزة".

وشدد المركزان على أن "رد المحكمة يمنح الضوء الأخضر لمواصلة استخدام سياسة إطلاق الرصاص الحي ضد المتظاهرين بغزة، ويثير شبهات جدية لمخالفة القانون الدولي بشكل واضح وصريح".


     المشاهدات : 176

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .