المشاهدات : 4 التاريخ : 12-10-2018 10:36:48

سكان مخيم الركبان يناشدون العالم عبر الأردن مساعدتهم

سكان مخيم الركبان يناشدون العالم عبر الأردن مساعدتهم

عمان 1 : دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» إلى السماح بوصول الخدمات الصحية لعشرات آلاف السوريين العالقين في مخيم الركبان على الحدود الأردنية السورية.
وقال المدير الإقليمي للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري في بيان: «مرة أخرى، تعود «اليونيسف» لتناشد جميع أطراف النزاع والمؤثرين فيهم، تسهيل وصول الخدمات الأساسية والسماح بها بما فيها الصحية إلى الأطفال والعائلات». وأضاف أنه في الساعات الـ48 الماضية توفي طفلان آخران، رضيع عمره خمسة أيام وطفلة عمرها أربعة أشهر في الركبان قرب الحدود الشمالية الشرقية للأردن مع سوريا، حيث الوصول إلى المستشفى غير متاح.
وتابع: «بينما تواصل العيادة التي تدعمها الأمم المتحدة، والموجودة داخل الأردن على مقربة من الحدود تقديم الخدمات الصحية الأساسية لحالات الطوارئ المنقذة للحياة، فإن الحاجة تستدعي رعاية صحية متخصصة». وحذر كابلاري من أن «الوضع سيزداد سوءا بالنسبة لزهاء 45 ألف شخص، بينهم الكثير من الأطفال مع اقتراب الشتاء، خاصة عندما ستنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، وفي ظروف صحراوية قاسية».
ونظم سكان مخيم الركبان، مظاهرة أمس الخميس، احتجاجًا على منع وصول المساعدات الإنسانية إلى المخيم منذ حوالي 9 شهور. ويعيش في المخيم، الملقب بـ»مخيم الموت»، نحو 60 ألف شخص وسط ظروف إنسانية صعبة للغاية، ويقع تحت سيطرة ما يسمى الجيش السوري الحر. المتظاهرون في المخيم، وبينهم نساء وأطفال، ردّدوا هتافات «نحن لسنا إرهابيين»، وناشدوا السلطات الأردنية تقديم المساعدة لهم. ورفع سكان المخيم لافتات كُتب عليها «لو كنا إرهابيين لما وصلنا إلى هنا»، و»لا توجد مدرسة في الركبان»، و»لا تتركونا وسط الصحراء».
وقال «أبو محمد»، وهو أحد المقيمين في المخيم، للأناضول، إن الناس يموتون بسبب الجوع في المخيم، مناشدًا الأمم المتحدة والمؤسسات الإغاثية مساعدتهم. وأشار إلى أن الأطفال أصبحوا يبحثون عن الطعام في النفايات من شدة الجوع. بدورها دعت الإدارة المدنية في المخيم، عبر بيان، السلطات الأردنية إلى تقديم المساعدات لسكان الركبان الذين لا يوجد لديهم شيء يأكلونه سوى أوراق الشجر.
في سياق آخر، اشترط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، انسحاب القوات الإيرانية والمدعومة من إيران نهائيا من سوريا، حتى تشارك بلاده في عملية إعادة الإعمار هناك. جاء ذلك في خطاب بومبيو، أمام المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي بواشنطن، حسبما نقلت قناة «الحرة» الأمريكية (رسمية)، أمس الخميس. وقال: «لقد كنا واضحين، إذا لم تضمن سوريا الانسحاب الكامل للقوات المدعومة إيرانيا، فهي لن تحصل على دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار».
وفي السياق، أشار الوزير الأمريكي إلى وجود «وضع جديد في سوريا يتطلب إعادة تقييم مهمة الولايات المتحدة». وأضاف: «تشكل هزيمة تنظيم داعش الهدف الأول لواشنطن، إلا أنها ليست الهدف الوحيد، فنظام بشار الأسد عزز سيطرته على الأرض بفضل روسيا وإيران»، وفق المصدر ذاته. كما أنه شدد على رغبة واشنطن في إيجاد «حل سياسي وسلمي» للنزاع المستمر منذ 7 سنوات في سوريا.(وكالات)


     المشاهدات : 4

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .