المشاهدات : 7 التاريخ : 16-10-2018 10:35:40

(اتفاق إدلب): المتطرفون بالمنطقة العازلة رغم انتهاء مهلة الانسحاب

(اتفاق إدلب): المتطرفون بالمنطقة العازلة رغم انتهاء مهلة الانسحاب

عمان 1 : انتهت امس مهلة إخلاء الفصائل المتطرفة المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب، من دون رصد أي انسحابات منها حتى الآن، علماً بأن هيئة تحرير الشام المعنية خصوصاً بالاتفاق الروسي التركي، لم تحدد موقفاً واضحاً من إخلاء المنطقة.
ويضع انقضاء المهلة الطرفين الضامنين للاتفاق، روسيا وتركيا، أمام اختبار مدى جديتهما في المضي بتنفيذ الاتفاق، وبالتالي تجنيب المنطقة الخيار العسكري الذي لا تزال دمشق تلوح به.
وأعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن التأكد من تطبيق الاتفاق حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها في شمال غرب سورية، يتطلب وقتاً.
وقال خلال مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في دمشق، "علينا الآن أن نعطي (الأمر) وقتاً. نترك لأصدقائنا الروس الحكم ما إذا كان جرى تطبيق الاتفاق أو لا".
وأضاف "يجب أن نتتظر رد الفعل الروسي على ما يجري هناك، لأن روسيا تراقب وتتابع (..) نقول علينا أن ننتظر، وفي الوقت ذاته قواتنا المسلحة جاهزة في محيط إدلب". وتابع "لا يُمكن أن نسكت عن الوضع الراهن إذا رفضت جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام) الانصياع للاتفاق".
وتوصّلت موسكو وأنقرة قبل نحو شهر الى اتفاق في سوتشي في روسيا، نصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها، أُنجز سحب السلاح الثقيل منها الأربعاء، بينما كان يتوجّب على الفصائل المتطرفة إخلاؤها بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر.
وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس امس أنه "لم يرصد أي انسحاب للمقاتلين الجهاديين من المنطقة المنزوعة السلاح" التي تشمل جزءاً من أطراف محافظة إدلب ومناطق في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وانتهت مهلة الانسحاب، وفق ما تبلغت الفصائل المعارضة في إدلب ومحيطها منتصف ليل الأحد الاثنين، بحسب ما أفاد المرصد وقيادي في فصيل معارض.
وأكدت هيئة تحرير الشام الأحد أنها "لن تتخلى" عن سلاحها و"لن تحيد عن خيار الجهاد والقتال سبيلاً لتحقيق أهداف ثورتنا"، من دون أن تأتي على ذكر المنطقة المنزوعة السلاح.
وأبدت الهيئة في بيانها تقديرها لمساعي تركيا من دون أن تسميها. وجاء في البيان "نقدر جهود كل من يسعى في الداخل والخارج الى حماية المنطقة المحررة ويمنع اجتياحها وارتكاب المجازر فيها". لكنها حذرت من "مراوغة المحتل الروسي أو الثقة بنواياه ومحاولاته الحثيثة لإضعاف الثورة".
ولم يتضمن موقف هيئة تحرير الشام رفضاً صريحاً للاتفاق.
ويقول الباحث في المركز الدولي لدراسة التطرف في جامعة كينغز في لندن حايد حايد لفرانس برس "حتى لو لم يتم تنفيذ الاتفاق بشكل كامل اليوم، فهذا لا يعني أنه لم يعد قائماً"، موضحاً أن هيئة تحرير الشام "تبحث عن السيناريو الأفضل لها (...) ويمكنها أن توافق على حل يتضمن انسحاباً جزئياً أو شكلياً".
وتسيطر هيئة تحرير الشام مع فصائل متطرفة أخرى على ثلثي المنطقة المنزوعة السلاح التي يراوح عرضها وفق الاتفاق التركي الروسي بين 15 و20 كيلومتراً وتقع على خطوط التماس بين قوات النظام والفصائل المعارضة.
ويرى الباحث في مجموعة الأزمات الدولية سام هيلر أن "مصطلحات البيان وصياغته الفضفاضة تلمّح إلى قبول ضمني للهيئة باتفاق سوتشي ومخرجاته".
ويعتبر هيلر أن "تاريخ 15 تشرين الأول/أكتوبر يشكل اختباراً لقدرة تركيا على تنفيذ الاتفاق وفي الوقت ذاته اختباراً لنوايا الطرف الروسي وجديته في استمرار الاتفاق" أم "إذا كان سيتقيد بمضمون النص حرفياً".
ويضيف "اذا كان الروس جادين في استمراره، فسيبدون مرونة وليونة مع الطرف التركي".
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال الأربعاء لصحافيين إن التأخير لمدة يوم أو يومين في إقامة المنطقة المنزوعة السلاح لن يُحدث فرقاً، مشدداً على أن "نوعية العمل هي الأكثر أهمية"، مؤكداً "دعم جهود شركائنا الأتراك بفاعلية".
وقال عز الدين، أحد سكان ادلب لفرانس برس "خفّف الاتفاق من القصف على المنطقة وهذا الشيء الأهم بالنسبة لنا كمدنيين". وأبدى خشيته من أن "تفشل الدول الراعية للاتفاق بتنفيذ كافة بنوده، وبالتالي عودة القصف والمعارك".
ويشير هيلر الى أن الجزء المعلن من الاتفاق لم يسم عملياً المجموعات التي يتوجب عليها الانسحاب من المنطقة المنزوعة السلاح، مكتفياً بالإشارة إلى "المقاتلين الراديكاليين". كما لم يحدد آلية مراقبة لهذا البند، ما يوحي بوجود "هامش للمرونة في تطبيق الاتفاق وحتى التغاضي عن بعض النقاط".
ويثير عدم استكمال تطبيق الاتفاق الروسي التركي أو انهياره مخاوف مراقبين ومنظمات إنسانية ازاء مصير نحو ثلاثة ملايين شخص يقيمون في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة والمتطرفة في إدلب ومحيطها.
ويرى الباحث في المعهد الأميركي للأمن نيكولاس هيراس أن "هيئة تحرير الشام تلعب بالنار"، مضيفاً أنها في الوقت ذاته "لن تكون قادرة على أن تصمد بوجه الجيش التركي".
ويوضح أنه "في حين لا تريد تركيا شن معركة ضد هيئة تحرير الشام في ادلب، يرغب الأتراك في الحافظ على الاتفاق الذي أبرموه مع روسيا".
وعبرت أربع منظمات إنسانية دولية كبرى الجمعة عن مخاوفها "من أن يخرج العنف عن نطاق السيطرة في الأيام القليلة المقبلة في حال انهيار الاتفاق أو اندلاع القتال في مناطق لا يشملها".
وتشكل إدلب المعقل الأخير للفصائل المعارضة والمتطرفة في سورية التي تشهد منذ العام 2011 نزاعاً مدمراً تسبب بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها. - (ا ف ب)


     المشاهدات : 7

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .