المشاهدات : 180 التاريخ : 16-05-2018 03:55:50

بورصة بيع عضوية برلمان العراق تصل لمبالغ صادمة قبل النتائج

بورصة بيع عضوية برلمان العراق تصل لمبالغ صادمة قبل النتائج

عمان1:أثار تقرير  عن "حدوث تلاعب" في نتائج الانتخابات العراقية، جدلا واسعا داخل الساحة السياسية في البلاد، حيث هرع الكثير من المرشحين إلى جمع وصولات نتائجهم استعدادا لمقاضاة المفوضية العليا للانتخابات.

وتعبيرا عن "حالة التلاعب" بالانتخابات، وصفت مصادر عراقية ما يجري من بيع لمقاعد البرلمان بأنه بات أشبه بـ"البورصة".

وقالت مصادر سياسية إن "مرشحي الكيانات السياسية هرعوا لجمع وصولات صناديق الاقتراع، وإحصاء جمع أصواتهم من المراكز الانتخابية ومطابقتها مع ما وصلهم من مفوضية الانتخابات، تمهيدا لمقاضاتها".

وأكدت أن "حالة كبيرة من الاستياء تسود القوائم الانتخابية، ولا سيما في بغداد وكركوك وديالى والبصرة والأنبار، بعدما وصلتها نتائج ليست رسمية، عن حدوث تلاعب كبير في أعداد الأصوات التي حصلوا عليها".

وأوضحت المصادر أن "مرشحا عن إحدى القوائم في محافظة بغداد حصل على أكثر من 8 آلاف صوت، لكنه فوجئ باقتطاع نحو 4 آلاف صوت، فيما ارتفعت أصوات مرشح آخر لم تتجاوز الألفين إلى أكثر من 10 آلاف".

من جهته، قال المرشح حسين الزبيدي عن قائمة "القرار" في ديالى إن "التلاعب واضح، منذ انطلاق العملية الانتخابية كان مسلحون يسيطرون على مراكز انتخابية ويجبرون الناخبين على إعطاء أصواتهم لمشرحين بعينهم".

وأضاف أن "قرابة 45 ألف نازح موزعين في محافظات إقليم كردستان العراقي منعوا من الإدلاء بأصواتهم، ولم تهيأ لهم الظروف حتى يتمكنوا من الصويت، وغالبيتهم جمهوري في المحافظة".


مليونا دولار للمعقد 

وأكد الزبيدي "حدوث عمليات رفع أصوات مشرحين، حيث إنه بعدما جمعنا أصوات الناخبين عقب انتهاء الانتخابات، تفاجأنا بصعود بعض المرشحين لم يحصلوا على 3 آلاف صوت، في حين أن مرشحين آخرين تجاوزت أصواتهم الـ13 ألف صوت، تبخرت ولا نعرف أين ذهبت".

وأوضح أن "العد الإلكتروني كان غير دقيق تماما، فهناك مرشحون في البصرة والموصل تظهر لهم أصوات في ديالى على الرغم من أنهم ليسوا مرشحين عن هذه المحافظة، ما يدل على أن أجهزة العد والفرز إما أنها ليست دقيقة أو مبرمجة باتجاه معين".

وأكد الزبيدي أن "الكثير من المؤشرات تفيد بحرق إرادة الناخبين في محافظة ديالى"، واصفا "مقر مفوضية الانتخابات في بغداد بأنه بات أشبه بالبورصة لأن سعر المقعد أصبح بمليوني دولار، حسبما أفاد به مرشحون زاروا مقرها".

ولفت إلى أن هذا دليل على أن "العملية الانتخابية كلها فاسدة، فمن نقاضي اليوم، لأننا كنا نحسن الظن بالعد والفرز الإلكتروني، لكن أصبح هذا النظام حالة غامضة لا تعرف حقيقته".

وبين الزبيدي: أنه "عند سحب أشرطة النتائج من مراكز انتخابية عدة في محافظة ديالى كنا متقدمين أنا والمرشحة ناهدة الدايني، بآلاف الأصوات عن بقية المرشحين، واليوم نتفاجأ بتسريبات ليست رسمية تفيد بعكس ذلك".

وكشف أن "تجارا يدعمون مرشحي قبائل محددة في ديالى، متواجدون حاليا في بغداد للدفع باتجاه صعود مرشحين محددين إلى قبة البرلمان، لم يحصلوا على أصوات تؤهلهم لذلك. وما يجري اليوم ليس عدا وفرزا، إنما هو سوق لبيع الأصوات".


اختفاء أسماء مرشحين

وعلى الصعيد ذاته، قال المرشح عن تحالف "الفتح" رحيم الدراجي إن "معلومات تشير إلى اختفاء بعض أسماء المرشحين من المنظومة الإلكترونية لمفوضية الانتخابات، كما أن هناك ارتفاعا في نسب أصوات بعض المرشحين وانخفاضا في أصوات مرشحين آخرين، ما يؤكد عدم وجود مصداقية في المنظومة الإلكترونية". 

وأضاف الدراجي في بيان له: "إن صحت تلك المعلومات فهي خلاف ما يشاع من بعض أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بشأن شفافية أجهزة العد والفرز الإلكترونية".

 وطالب المرشح، المفوضية بـ"توضيح التجاوزات التي حصلت على المنظومة الإلكترونية وما هي أسباب اختفاء أسماء بعض المرشحين وارتفاع وانخفاض في نسب أصوات القوائم". 

ودعا الدراجي المفوضية إلى "توضيح أسباب تأخير النتائج خلاف الاتفاق، ما أعطى مؤشرا حقيقيا عن وجود تلاعب في مسار القوائم الانتخابية وفقدان المصداقية مع المؤسسات العاملة على ضمان سيادة الصوت العراقي".

وردا على ذلك، كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الثلاثاء، أن ما يظهر من أرقام بشأن عدد مقاعد الكيانات لا يتسم بالدقة ولا علاقة للمفوضية بما يظهر من أرقام بهذا الخصوص.

وقال عضو مجلس المفوضين حازم الرديني في تصريح تناقلته وسائل إعلام محلية إن "الأرقام المعلنة من قبل المفوضية لما حازته الكيانات ليست نهائية وقابلة للتغيير ولكن ليس بنسب كبيرة".

وأضاف أن "الأمر المستغرب الآخر هو تداول الأسماء الفائزة بأرقام غير دقيقة"، مشيرا إلى أن "الأصوات المعلن عنها للقوائم لا تمثل نسبة مئة بالمئة، ولكن بعض الفضائيات حاولت التأثير والتشويش على النتائج بشكل مسبق من خلال إعلانها عن أرقام غير دقيقة".

وأوضح الرديني أن "النتائج النهائية غير المصادق عليها ستعلن الخميس المقبل، خلال مؤتمر صحفي يعلن فيه عن عدد المقاعد والمرشحين الفائزين وعدد الأصوات التي حازوها".


     المشاهدات : 180

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .