المشاهدات : 161 التاريخ : 19-08-2018 04:00:30

مفاجأة.. توافق سعودي إيراني على دعم حزب سُني بالعراق

مفاجأة.. توافق سعودي إيراني على دعم حزب سُني بالعراق

عمان1:كشفت مصادر سياسية عراقية مطلعة، الأحد، عن معلومات مثيرة بخصوص الحراك السياسي الذي تشهده الساحة العراقية، ولاسيما في تشكيل التحالفات التي تمهد لإعلان الكتلة البرلمانية الأكبر والاتفاق على اختيار الأشخاص للرئاسات الثلاث.

وقال المصادر التي طالبت بعدم كشف هويتها: إن "المفاجأة التي لم نجد لها تفسيرا في التحالفات التي تجري بين الكتل السياسية السنية، هي التوافق السعودي الإيراني في دعم حزب سني واحد لقيادة التحالف السني".

وأضافت أن "السعودية تدعم حزب الحل بزعامة جمال الكربولي، لقيادة تحالف المحور الوطني السني الذي تشكل مؤخرا، وأن الحزب قدم القيادي في صفوفه محمد الحلبوسي مرشحا لمنصب رئاسة البرلمان"، لافتا إلى أن "الحلبوسي نفسه، يحظى بدعم قوي من نائب رئيس الحشد الشعبي أبي مهدي المهندس المقرب من إيران ليكون رئيسا للبرلمان". 

وتابعت المصادر: "المفارقة الكبيرة أن إيران والسعودية رغم خلافاتهما الكبيرة يدعمان حزبا واحدا، ولا نعرف لماذا تسعى الرياض لإقصاء شخصيات سنية معروفة بالنزاهة طيلة الفترة الماضية، وتدفع بأخرى تتهما أطراف سنية بالمساهمة في عمليات تزوير الانتخابات البرلمانية الأخيرة".

وأوضحت أن "الخطورة تكمن في أن هذه الجهات المدعومة من إيران والسعودية، تسعى للحصول على رئاسة البرلمان وهو أعلى منصب خصص للمكون السني، إضافة إلى الحصول على الوقف السني الذي يعد أهم مؤسسة وقفية بالعراق".

ونوهت المصادر إلى أن جمال الكربولي، يُصنف داخل الساحة السياسية العراقية على أنه من "سنة نوري المالكي"، كما أنه ما زال يدعم خيار الأغلبية السياسية التي ينادي بها المالكي.


"صفقة صعود الكربولي"

وعلى وقع هذه التفاهمات، كشفت وسائل إعلام عراقية، أن شقيق زعيم حزب الحل جمال الكربولي، الأمين العام للحزب محمد الكربولي "الخاسر" في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، تمكن من الصعود للبرلمان بصفقة مشبوهة.

وقال موقع "معلومة"، الأحد، أن "تكلفة فوز محمد الكربولي وصعوده إلى قبة البرلمان جاءت بعد إقناع نائب محافظ الأنبار الحالي علي فرحان (الفائز بمقعد برلماني) بالتنازل لصالحه مقابل مبلغ مليون ونصف المليون دولار على أن يضمن فرحان أيضا الحصول على منصب المحافظ بدلا من محمد الحلبوسي الذي رشح لرئاسة البرلمان".

ونقل الموقع في تقرير عن مصدر قوله إن "الكربولي تعهد لفرحان الذي ينتمي إلى كتلة الحل بدعمه وترشيحه لمنصب المحافظ، وإن الكربولي أجرى ومنذ إعلان خسارته في الانتخابات بسبب التزوير محادثات سرية مع الكتل والأحزاب والشخصيات السياسية في الأنبار وبغداد للحصول على دعم أسفر عن فوزه رغم تزويره في الانتخابات".


     المشاهدات : 161

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .