المشاهدات : 5 التاريخ : 11-10-2018 03:32:09

صمت رسمي وإعلامي سعودي حيال تطورات حادثة خاشقجي

صمت رسمي وإعلامي سعودي حيال تطورات حادثة خاشقجي

عمان1:التزمت الدبلوماسية السعودية ووسائل الإعلام الرسمية، الصمت حيال آخر التطورات التي شهدتها حادثة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بعد إفراج الصحافة التركية عن مقاطع وصور تتهم مسؤولين سعوديين باغتياله داخل القنصلية.

وتبع ذلك، مطالبات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفرنسا وعدد من الدول الأوروبية، المسؤولين السعوديين بالكشف عن مصير خاشقجي، ولاسيما بعد تقارير صحفية غربية تحدثت عن تصفيته بطريقة بشعة.

ولم يصدر أي تصريح رسمي عن السلطات السعودية للرد، فيما اتخذت وسائل إعلام المملكة المنحى ذاته بالتزام الصمت الكامل حيال قضية خاشقجي، لكن صحيفة "عكاظ" اكتفت بنشر تقرير قالت فيه إن "تركيا أصبحت غير آمنة للسياح".

وتعلقا على الموضوع، قال السفير المصري السابق إبراهيم يسري إن "السكوت يعكس أزمة في داخل السعودية الآن لعمل مراجعة شاملة، لأن العالم كله لن يقبل لما جرى لجمال خاشقجي".

وأعرب عن اعتقاده أن "الموضوع أحرج الرئيس الأمريكي ترامب، وقد ينسحب الأمر حتى على صفقة القرن التي جرى الاتفاق عليها مع الجانب السعودي، وتعيد الولايات المتحدة النظر في المشاريع مع السعودية، وخصوصا أن 21 عضوا في الكونغرس الأمريكي طالب بالتحقيق في قضية خاشقجي".

 

"اتفاقية فيينا"

وبخصوص صورة السلك الدبلوماسي السعودي بشكل عام أمام الدول بعد حادثة خاشقجي، قال يسري إن "القنصليات ليست بعثات دبلوماسية ولا تتمتع بالحصانة التي تتمتع بها السفارات"، مؤكدا أنه "يجوز اقتحام القنصلية والقبض على القنصل إذا ارتكب جرما كبيرا، وفقا لاتفاقية فيينا".

وأقترح يسري بـ"عدم السماح لجميع موظفي القنصلية السعودية في إسطنبول بمغادرة تركيا حتى يتم بيان موقف في القضية"، لافتا إلى أن "العملية ضد خاشقجي كانت سوء اختيار من السلطات السعودية في استخدام القنصلية بدلا من سفارتهم في أنقرة".

وأضاف السفير المصري السابق أن "تصريح الرئيس التركي أردوغان بخصوص اللجوء إلى اتفاقية فيينا، شيء جيد لأنها تتيح له القبض على القنصل ومحاكمته والدخول إلى القنصلية".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد قال الخميس: "نحن نعلم جيدا أن في القنصلية كاميرات، وتصور أصغر جسم يمكن أن يدخل أو يخرج منها، وسنقوم بالإجراءات وفقا لاتفاقية فيينا".

واتهم مسؤول تركي، الأربعاء، السلطات السعودية بعدم التعاون في تحقيقات اختفاء الصحفي السعودي خاشقجي، بعد دخوله إلى قنصلية بلاده في إسطنبول في 2 من الشهر الجاري.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن المسؤول التركي قوله إن السعوديون يرفضون منح فريق التحقيق التركي إذن الدخول إلى مقر القنصلية، وكذلك يرفضون منحنا إذن دخول منزل القنصل السعودي.

وقبل ذلك نقلت صحيفة "يني شفق" التركية عن مصادر أمنية، الأربعاء، أن السلطات السعودية طلبت من نظيرتها التركية، تأجيل البحث داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، لأجل لاحق.

وبناء على طلب أنقرة، أعلنت الرياض أمس الثلاثاء، السماح لفريق التفتيش التركي بدخول القنصلية بهدف البحث، على خلفية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي الثلاثاء الماضي.

يذكر أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قال في وقت سابق لشبكة "بلومبيرغ" الأمريكية، الجمعة، إن بلاده ستسمح لسلطات تركيا بدخول قنصليتها في إسطنبول للبحث عن خاشقجي. 

وكانت السلطات التركية طالبت، أمس الأربعاء، بأن يتم السماح لها بتفتيش منزل القنصل السعودي العام في إسطنبول، وفقا للصحيفة التركية.

وبث الإعلام التركي، الأربعاء، فيديوهات لأول مرة تبين دخول الكاتب السعودي جمال خاشقجي لقنصلية بلاده في إسطنبول وتحركات الوفد السعودي منذ دخوله إلى المدينة التركية.

ونشرت قناة "24" التركية الفيديوهات، التي يظهر فيها تحرك الوفد السعودي من المطار إلى الفندق إلى القنصلية وبيت القنصل، ومغادرتهم للفندق، بالوقت والتسلسل الزمني.


     المشاهدات : 5

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .