المشاهدات : 3102 التاريخ : 28-06-2017 07:20:25

لم لا تكون ريما خلف رئيسا لوزراء الاردن

لم لا تكون ريما خلف رئيسا لوزراء الاردن



بقلم : المحامي محمد الصبيحي


يتدافع الرجال نحو منصب رئيس وزراء الاردن ولا يأتون بجديد ولا نتائج ايجابية حتى باتوا جميعا نسخة مكررة فلم يعد المواطن الاردني يأبه بمن ذهب وبمن جاء.
وكل رئيس وزراء جديد يأتي بعدد من الوزيرات فيما يشبه عملية تجميل لوجه الحكومة والايحاء بأن المرأة الاردنية تشارك في كل مواقع المسؤولية .. ولكن أيا من رؤساء الحكومات لم يجرؤ على أختيار سيدة حديدية مثل توجان فيصل لمنصب وزير الداخلية , أو سيدة متفوقة لمنصب وزير الخارجية , أو سيدة ذات خبرة قضائية محلية ودولية مثل تغريد حكمت لوزارة العدل , وفي كل الحالات تقريبا يختار الرؤساء وزيرات غير ذوات كفاءة ولا خبرة في الادارة والمجتمع الاردني , ومن غريب الصدف انهم يختارون غالبا لوزارة التنمية الاجتماعية وزيرات لم يعرفن الفقر مطلقا ولم يزرن قرى اردنية أطلاقا . 
السيدة ريما خلف كانت تشغل الموقع الثالث بعد امين عام الامم المتحدة وعلى مدى سنوات طويلة أثبتت كفاءة منقطعة النظير وثقة واحترام دوليين , وهي على معرفة دقيقة بالمجتمع والاقتصاد الاردني وتمتلك شخصية قيادية متميزة فلم لا تكون أول سيدة اردنية تتولى منصب رئيس وزارء وأول سيدة عربية تتولى هذا المنصب ؟؟ 
مارغريت تاتشر قادت بريطانيا في مرحلة صعبة ومعقدة وانجيلا ميركل الالمانية تعتبر الان أقوى رئيس وزراء أوروبي وقبل ذلك انديرا غاندي في الهند ولا أريد التذكير بجولدا مائير في اسرائيل وما فعلته في مرحلة دقيقة من نشوء الكيان الصهيرني . 
نحن مجتمع يستكثر على المرأة قيادة سيارة ولكن الرجال يقودون المجتمعات العربية الى الهزائم والفشل تلو الفشل ولا يستأسدون الا على النساء . 
لا نريد رئيسة وزراء ليس لأنها أمرأة فحسب وانما خوفا من نجاحها في تحقيق ما فشل في تحقيقه ( العتاعيت ) من الرؤساء , فكل نجاح تحققه في موقع ما سيذكر الشعب بفشل لرئيس سابق أو أسبق في ذات الموقع . 
لم أكتب هذه الاسطر لتقديم السيدة المحترمة ريما خلف بالذات وانما لتقديم الفكرة بحد ذاتها مطالبا النخبة السياسية أن تمتلك الشجاعة للمطالبة وتقبل أن تقود الحكومة سيدة فان نجحت ربحنا جميعا وان فشلت فلن يكون فشلها أكبر من حزمة فشل سابق لم يجد رجالها ما يفعلونها الان أبعد من الجاهات والعطوات .
على الاقل لن تقبل رئيسة الوزراء أن تترأس أو تشارك في جاهة عروس أو صلحة عشائرية .


     المشاهدات : 3102
عبدالله شيخ الشباب
ولم لايكون " عبدالله شيخ الشباب" كمثال ؛ أو غيره من أمثاله الشباب الأشبال ؛ رئيسًا للوزراء يارجال ؟؟!! .

كلها أيام قلال ، وسأتخرج مهندسًا بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى بإذن الله المتعال

فضلاً عن امتلاكي الخبرة الحياتية ،والشجاعةالأدبية ،والفصاحة اللغوية ؛ مايؤهلني لتبوء المنصب والإجابة بكل جرأة وصدق عن أي سؤال

مؤكدًا أن كلامي هذا ليس غرورًا مني بذاتي أو حبًا في الشهرة وجمع المال ، ولكنها الحقيقة التي يجب أن تُقال

اعطوا الشباب الفرصة وافسحوا لهم المجال ، وسترون كيف سيتغير بنا الحال ؛ بدلاً من دوام المسير الخاطىء على نفس المنوال


عبدالله شيخ الشباب
طالب جامعي ـ سنة خامسة هندسة
1

ملتقى أصدقاء الكرك
أستاذنا العزيز محمد الصبيحي : نتمنى ونرجو أن نتلقى تعليقاتكم ومشاركاتكم دائما مع جزيل الاحترام والتقدير !
2

Mohammad Alhabees
ان شاء الله لاتهكل همها يجيها الدور... وحدواالله ياجماعه
3

Orwa Al-jamaani
صديقي فرصة كانت وزيرة تخطيط ومن كثر التخطيط هينا الحمدلله ضايعين
4

anti Naghway ·
اقتراح جيد مش غلط فتح المجال لها فلربما تنجز ما فشل الرجال انجازه
5

العميد المتقاعد فتحي الحمود
اخي ابا المؤمن : من الواضح من خلال قراءة ما بين السطور انك تقول لا يوجد رجال في الاردن يستطيعون ان يكونوا الوزير الاول في الاردن و هذا في رأيي غير صحيح مع انه مطبق فالرجال الصالحون لادارة شؤون البلاد و العباد جرب منهم عدد قليل و لم ينجحوا ليس لانهم رجال بل لانهم لم يعطوا الفرصة الكاملة للقيام بذلك و هاهم يجلسون في بيوتهم او مكاتبهم الخاصة بعد ان تقرر ابعادهم الى الابد عن المواقع العامة . نعم الى الابد. رؤساء حكومات لم يتقيدوا بالخطوط الحمراء التي يمنع تجاوزها و اقول ذلك من خلال معرفة اكيدة فيما يجر و هذه الخطوط الحمراء مرسومة على خارطة الحياة السياسية في الاردن تماما كما رسمت حدود سايكس بيكو و خطوط ما لم يسمع عنها الناس و التي هي خطوط الهدنة في اجتماع عقد في جزيرة رودوس اليونانية ...خطوط قابلة للاجتهاد و التفسير و الاختلاف من شخص الى آخر .
اعتقد و بكل تواضع بان المقارنة مع بريطانيا و تاتشر غير عادلة و كون السيدة ريما خلف كانت الشخص الثالث في الامم المتحدة فلم يكن بسب جهودها الشخصية الا ان الوظائف التي تسلمتها كانت سبب تعيينها في الامم المتحدة و ما ينطبق عليها ينطبق على جميع موظفي الامم المتحدة .
اخي الكريم : اسمح لي ان لا اوفقك الرأي فيما ذهبت اليه فسبب فشل جميع رؤساء الحكومات جميعا بمن فيهم من استمر لمدة 4 سنوات - دولة الدكتور عبد الله النسور - سببها الولاية العامة التي لم تعط لاحد منهم و لن تعطى لاحد كائنا من كان .
الجهة التي تملك الولاية العامة جهة واحدة يعرفها الجميع و لا تحتاج لكثير من الذكاء لمعرفتها .
مما تقدم علينا ان نعرف حقيقة دامغة الا و هي : رئيس الوزراء الاردني اسميا هو الموظف الاكبر و فعليا فان شخصا لم يسمع به احد و لا يظهر اسمه في الصحف يمون اكثر من رئيس الحكومة .
لا تنس دور راس المال في الاردن فاصحاب الملايين و المليارت لهم رأي مسموع اكثر من رئيس الحكومة , و يتدخلون في صناعات القرارت المهمة بما يتناسب مع مصالحهم .
خلاصة القول : فكرة طرح امرأة رئاسة الحكومة في الاردن فكرة ستقابل بمعارضة شديدة حتى من النساء انفسهن و الانتخابات النيابية لاكبر دليل على ان المرأة لا تنتحب امرأة في الاردن و علينا ان نعترف باننا لا زلنا نحبو ديموقراطيا .
لربما انه اذا ما استطاع حزب سياسي بعد 20 عاما ايصال امرأة لرئاسته و فوزه باغلية مقاعد مجلس النواب ...عندئذ فقط سأرفع قبعتي احتراما و تقديرا لتلك الامرأة .
تقبل مودتي
6

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .