المشاهدات : 5 التاريخ : 21-11-2018 09:38:23

محمد الصبيحي يكتب : وزارة الداخلية في عين العاصفة

محمد الصبيحي يكتب : وزارة الداخلية في عين العاصفة

لا أستبعد أن تضطر النيابة العامة الى اعادة فتح تحقيق آخر في ظروف ومسببات حادث غرق طلاب فكتوريا في وادي زرقاء ماعين، فالتحقيقات السابقة تمت على عجل قبل أن تتكشف حقائق ووثائق تشير بالتقصير الى جهات أخرى بالاضافة الى تلك التي احيلت للمحاكمة , وتبدو وزارة الداخلية في مقدمة من تشير اليهم الوقائع الاضافية بالتقصير والاهمال .
نحن اليوم على مسافة أسابيع قليلة من حادث البحر الميت ولا يمر يوم دون أن يطلق احد المحافظين تصريحا في وسائل الاعلام ينبه المواطنين الى الابتعاد عن مجاري السيول ,, انه أعلان اداري وقائي من المسؤولية اذا وقع حادث ,, تماما مثلما كان الاعلان عن النشرة الجوية قبيل حادث الطلاب مبررا لرفع العتب عن بعض المسؤولين والقاءها على المواطن الذي يصم أذنيه عن التحذيرات الرسمية ..
ان اطلاق التصريحات والتحذيرات الوقائية دون اجراءات عملية على الارض ليس أكثر من استعراض أعلامي يقول نحن هنا فكيف اذا كانت مأساة الاجساد الغرقى تتكرر بشكل شبه سنوي و تتكرر التصريحات والتحذيرات لتعود دوامة الموت ودوامة التصريحات الى تناوب الادوار دون أي اجراءات عملية تشعر بوجود ادارات يشعر قادتها بالمسؤولية ويمارسونها .
وبين يدي كامل ملف التحقيق الصادر عن مدعي عام عمان اقلب صفحاته ووثائقه فلا أملك الا شعورا طاغيا بالالم والغضب مما تفيض به اوراق التحقيق ,من اشارات الى الاهمال والتقصير الحكومي بين وزارت الداخلية والسياحة , وبين الحكام الاداريين الذين قد لا يعرف بعضهم الحدود الادارية لمحافظته فيضطر المدعي العام لمخاطبة مدير الاراضي ليكتشف لاحقا عدم اختصاصه المكاني .
وما لم يرد في وسائل الاعلام لجنة شكلها محافظ البلقاء لدراسة حالات الغرق المتكررة في وادي زرقاء ماعين قدمت توصيات عملية اجملها المحافظ في كتاب الى وزير الداخلية بتاريخ 2142013 ينسب فيه مخاطبة وزير السياحة للأيعاز للمكاتب السياحية بعدم اصطحاب المجموعات السياحية الى الموقع المذكور , ومخاطبة عطوفة مدير الامن العام للأيعاز للشرطة السياحية بعدم اقتراب المجموعات السياحية من الموقع , وتشكيل لجنة مشتركة من عدة اجهزة مدنية وعسكرية لوضع حل جذري للموقع .
وزير الداخلية في حينه أكتفى كما يبدو بارسال نسخة من كتاب المحافظ الى وزير السياحة ووزير التخطيط ولم يشكل احد لجنة تضع حلا جذريا على الارض , ولم يتم أغلاق الموقع امام الزوار ولا متابعة الحبر الذي على الورق , وتقاعد المحافظ وتغير الوزير وطوت التنقلات الموضوع الى ادراج النسيان لدرجة أن لا أحد في الداخلية تذكر توصيات محافظ البلقاء بعد غرق اطفال فكتوريا , وبعد الحادث والى اليوم ما زال الموقع مفتوحا امام الزوار بانتظار غرقى جدد ؟؟!!
ايها السادة من يجب محاسبته هو من اهمل توصيات محافظ البلقاء فاهمال كتاب المحافظ الى الوزير فضيحة مدوية يجب الوقوف عندها مطولا .
سلامة المواطن على الارض ليست من اختصاص وزارة السياحة ولا وزارة التربية ,, انها اختصاص وزارة الداخلية بالدرجة الاولى ,, وفاة مواطن قتلا او غرقا أو انتحارا أختصاص الامن والداخلية التي
تقوده , ومع ذلك خرجت وزارة الداخلية من الحادث نظيفة الثوب واليدين .. ؟؟!! 


     المشاهدات : 5

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .