المشاهدات : 1050 التاريخ : 14-06-2017 10:10:15

أقعدي يا ليلى ...... وأرقصي يا سوسن

أقعدي يا ليلى ...... وأرقصي يا سوسن

عمان1: كتب : جميل حمد

نجّمت ونجّمت كثيرا حتى أهتدي الى سبب يقنعني بمعركة ليلى مع الحكومة الاردنية طوال عامين متتاليين فلم أجد سبيلا .

أما قصة سوسن الواردة في العنوان فهي حكاية في حد ذاتها وسيأتي ذكرها بعد قليل.

الأخوان المسلمون "الجمعية المرخصة "يخشون على الوحدة الوطنية من "ليلى" ويشكرون وزير الداخلية على حفظ الامن والأمان بعد منعها من دخول الأردن ..!

النواب الكرام ضاقت عليهم قضايا الفساد والدجاج ،بما رحبت وتنبهوا لـ ليلى ، وقالوا :لا ليلى ولا لينا.

الداخلية كانت تراقب ثم أشهرت سيفها، واتخذت قرارها وعلى طريقة قُضي الأمر أيها الأردنيون فأهدأوا ،رمضان كريم ،وأطال الله في أعماركم .

الوزيرة لينا تدافع عن ليلى وتقول بأنها تقدم فنا له جمهور محلي وعالمي وعليه إجماع من مختلف دول لعالم –ولا أعرف أمرا عليه إجماع من مختلف دول العالم-وتقول ان هذا الفن محترم وراق ويستقطب السياح من مختلف أنحاء المملكة ويرفد خزينة الدولة بالعوائد.

استمعت لعشر مقطوعات لفرقة ليلى ومنها سوسن الواردة في العنوان وتقول الأغنية أن "كل من شافها داب وضاع وسجد وباس إجريها"

وسوسن يا سادة كما في الأعنية "تكتبلها مقطوعة وبتكتر المقاطع بس قبل ما توصل للكورس ،تََرَكََََتك"

وقد تنفست الصعداء بعد أن إستمعت بعض الوقت لسوسن لأني خشيت أن يصف مغني الفرقة ما لا يوصف وأن لا يتوقف الحال عند تقبيل رجليها ...!

أغنية شم الياسمين لا تختلف عن سوسن "يا أخي إوعى تنساني ،كان بودي ...أطبخلك أكلتك أشطفلك بيتك "والأغنية لم تتجاوز الصورة التقليدية للأنثى .

أم الجاكيت "شفتك واقفة فوق البلكون خمنتك شاب يا مدموزيل ،لا تواخديني باردون ،وشفتك طالعة بالليل وحدك رايحة جاية وين ما بدك"

السياح الأردنيون من مختلف أنحاء المملكة لا يستقطبهم هذا الفن ولديهم ليلاهم والسياح العرب لياليهم غبراء ،أما كيف نرفد الخزينة بالعوائد  بعيدا عن ليلى وأم الجاكيت فهنا مربط خيلنا ..!

ورغم ذلك لا أتفق مع المنع ،وكان الأجدر عدم التورط في إتفاق مع الفرقة ،وربما الأولى أن نستضيف مغنين ومسرحيين أردنيين ،أو فرق فنون شعبية عربية أو أجنبية ،فذلك أسلم لروؤسنا ،إن بقي فيها متسع للطرب..!


     المشاهدات : 1050

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .