sesli
ordu haber ehliyet sınavı soruları
Fuehrerscheintest Kostenloser Fuehrerscheintest Online
antalya haberleri alanya haberleri
     المشاهدات : 515 التاريخ : 24-10-2017 09:10:55

السياسي والدبيكه

السياسي والدبيكه

.قرأت يوماً إعلاناً في احدى المواقع الآلكترونيه يطلب أحدهم اشخاص يجيدون الدبكه لتشكيل فرقه تمارس الدبك الشعبي لتشارك في الحفلات الرسميه داخل الاردن وخارجه .
وقد لفت انتباهي بأن الدبيك وهو عضو في فرقه الدبكه عليه ان يظهر الجديه والفرح والانتظام والصرامه ويظهر ايضاً رضاه عن المناسبه التي سيظهر فيها على ارض المسرح ، او في الاعراس ،معتزاً بنفسه ويتمايل مع ايقاع الطبل واشارات قائد فرقة الدبكه ، والذي عادة ما يكون اكثر مقدرة على التحرك والمرونه والجديه في الفرقه، ومن واجباته ايضاً ان ينطق ويشدو بعبارات المديح والاطراء لصاحب المناسبه والتي يحفظها عن ظهر قلب ضمن قوالب انشاديه تجعل من صاحب المناسبه يزهو بنفسه ويختال ليصاب بالعجب والغرور رغم قناعة الاخير ان هذه الاناشيد الحماسيه تقال في كل المناسبات. من قبل فرقة الدبيكه وقائدها ولكل اصحاب المناسبات .
في بواكير العمر كنت اشاهد الدبيكه في الاعراس وقائدها الرشيق وكنت اغبضه لآن الحضور كانوا يصوبون سهام نظراتهم على حركاته ويراقبونه بإعجاب وهو يتمايل مع الحان "القربه " الموسيقيه ، وصوت الطبله .
ولعل حاجتنا في طفولتنا للاهتمام وغريزتنا في تحقيق الذات مبكراً ، خلق في داخلنا الاعجاب برئيس الدبيكه ورؤيته في مكان عاجٍ من الهيبه .
وبعد ان قطعنا سنوات العمر اكتشفنا ان الدبيكه ورئيسها ما هم الا مأسورين بظروف المناسبه والنغم وصوت الايقاع وان غايتهم اظهار ما يظهرونه من سعادة مزيفه لنيل الاجر والسلام ختام ، ثم يعودوا لسابق عهدهم وظروفهم الخاصه والتي عادة ما تكون مليئه بالهموم والصعوبة وضنك العيش .
تذكرت كل ذلك وانا اقرأ الاعلان ، وأقول في نفسي كم هناك من السياسيين ، والمأجورين ، من يمارس فن النفاق والتملق ،ويظهر عكس ما يؤمن به كحال قائد الدبيكه من اجل الاجر والانتفاع او الحصول عل مكانة بين قومه ، مستمراً في التمايل والتناسق مع الحدث والموقف وفقاً لما يراد منه وليس لما يؤمن به هو شخصياً وهو وحيداً مع نفسه ، لتمضي حياته وهي يعيش في سمات الازدواجية في الشخصيه ، يظهر عكس ما يؤمن به .
-----------


     المشاهدات : 515

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .