المشاهدات : 327 التاريخ : 04-12-2017 10:04:49

ثرثرة ..دعيني أهمس لكِ..

ثرثرة ..دعيني أهمس لكِ..

-مجرد ثرثرة مُبعثرة ..
دعيني أهمس لكِ..
دعيني أخبرك أنكِ جميلة المنبع، أنكِ الوحيدة التي تنعم بابتسامة ملائكية ..
دعيني أؤكد لكِ أن هذا الضمير الذي يؤنبكِ كل ليلة هو رزق من الباري، جعلكِ اللطيف خفيفة على العباد تشعرين بهم، بمشاعرِهم، بنقاط ضعفهِم، تتعاملين برفق وهذا طريق تسلكه كلّ نفسٍ مُطمئنّة..
دعيني أخبركِ أن عينيكِ الخجولتان  جنّة الدنيا لمن تمتع برضا ربه ، فكان جزاءه أن يُبصر النَّعيم قبل أوانه ..
دعيني أؤكِّد أن همساتكِ الخافتة هي أكثر ما يجذب الآخرين نحوكِ ، أنتِ فعلاً النادرة حالياً..
أستحلفكِ بالودود أن تمنحي كل من بجوارك القليل من جمال روحك الفتّان ، ففي الحقيقة نحتاج إلى هذا الطُّهر في زمن هُجِّر منه كل قلب برّاق نظيف..
دعيني أخبركِ جهراً أن الأزقة التي مررت بها يوماً ما عادت تطيق العابرين غيركِ ِ..
دعيني أتمتم لكِ أن طيفكِ بات يعلو فوق كل من ضاقت عليه دنياه، تاركاً خلفه ألوان الودّ الحقيقي و الأمل الواقعي..
إسمحيلي أن أتمتم لك سرّاً عن صفحات الكتب الّتي لامستِها مؤخراً كم تأثرَتْ بمشاعِرك نحوها..
فعلاً عجيب أمرك حين تختبئين خلف حواجز التواضع! أعتقد أنكِ الوحيدة الّتي لا ترى هذا الشعاع اللامع الُمثمر داخلها! ..
أيُعقل بعد كل هذه الهمسات الناعمة أن تمنحي للضيق تأشيرة دخول إليكِ مدعومة بجنسيّة حقيقية مسجّلة و موثّقة، و كأنكِ تتعمدين تمديد استقراره داخلك !..
كيف لروحك العميقة أن تتجاهل انتزاع الضيق لحيويتها
بدون أن تفكّر يوماً بحكمة الناضجين أنه سرق الرّبيع و الإيجابية منها وحتى دون إرغامه على مغادرة واقعها!
أتخافُ هذه الروح اللّطيفة على مشاعر الضيق أم استهانة منها بكِ..!
❤ أنتِ..
أنتِ الجميلة،الطموحة ،المجتهدة الحالمة، فلتمنحي نفسك ما تستحقه فعلاً قبل أن يموت رحيق زهور ياسمين عمركِ فتندمين ..
-مجرد ثرثرة مبعثرة ..
(فضفضات).


     المشاهدات : 327

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .