المشاهدات : 244 التاريخ :

رسالة إلى عزيزي الهندوسي

رسالة إلى عزيزي الهندوسي

أكتب إليك بالعربية، وهي لغة غير مشتركة بيننا، ولكن لعلّ الكلام أهم من اللغة أحيانًا..
* عزيزي، قد تكون نسختُك من الهندوسية بها بعض الخلل، وأقصد هنا الخلل الذي يجعلها مرتبكة أمام الواقع وليس الخلل ـ الأصولي ـ، أرجو أن يجعلك ذلك مرنًا في الاطلاع على نُسخ الآخرين.

* عزيزي، هناك مشكلة إذا اعتبرتَ أن نسختك هي النسخة الأخيرة الصالحة لكل شيء، فهذا الموضوع إذا تحقق توقفت عن البحث والمعرفة وتوقف هذا المعتقد عن التحديث والتجديد والمواكبة.

* عزيزي الهندوسي، أتكلم عن الهندوسية تحديدًا لأنها تجاوزت أن تكون معتقدًا دينيًا هي أسلوب حياة، ولأننا نعيش في بيئة ثقافتها وتوجهها وموروثها هندوسي.

* عزيزي الهندوسي، السيخيون والزردشتيون وسواهم، لديهم نسخ اعتقادية، لا مشكلة من الإطلاع عليها، والتعامل معهم بإنسانية وليس باتهامية وعدائية وإقصاء.

* عزيزي الهندوسي، الاختلاف بين نُسخنا في الهندوسية ليست سببًا لهذا الشرخ الحاصل بيننا، فطبيعي جدًا أن تكون نُسخنا متباينة لأن طبائعنا وأذهاننا واتجاهاتنا مختلفة، فكن مرنًا في هذا الاختلاف ولنستفد منه جميعًا.

* عزيزي الهندوسي، بالتأكيد، نسختك لوحدها لن توصل أحدًا إلى أي مكان، وهذا حال أية نسخة أخرى لوحدها، بالتأكيد أن المجتمعات الحديثة متنوعة إلى حدود كبيرة جدًا، وهذا ما يجب وضعه في الحسبان دائمًا، جزء من المجتمع وليس جزءًا فوقه.

* عزيزي الهندوسي، وهنا مربط الفرس، التغيرات الجذرية القائمة في المجتمعات تجعلنا على يقين أن الأمم تتقدّم لا تتقادم، تعتمد في حلولها وبنيتها على رؤيتها للمستقبل وليس على رؤية أسلافها لمستقبلهم الذي مضى، وسيمضي مستقبلنا يومًا ما أيضًا، ولو نظر أولئك إلى أسلافهم لما نجحوا يومًا ما، لكنهم نظروا إلى حالهم.

* أخشى ما أخشاه، عزيزي، أن تظن أن كل كلام يمس هندوسيّتك هو في سبيل النيل منها وتحطيمها، معظم الكلام ليس هذا هدفه، ولكن العدائية المنتشرة في كل مكان كالهواء تجعل كلًا منا يشعر نفسه مستهدفًا.

* المؤامرة يا عزيزي الهندوسي موجودة، ولكن ليست موجودة ضدك فقط، هي ضد كل مستضعف ومع كل مُستغِلْ، تخيّل هناك هندوسيون لديهم ذات نسختك مشتركون في هذه المؤامرة ضدك.

* عزيز الهندوسي، تذكّر أن معتقدك لا يطلب منك أن تجعل كل الناس هندوسيين، ولكنه بالتأكيد يطلب منك أن تتعامل مع كل الناس بهندوسية راقية جدًا.. هندوسية إنسانية قدر الإمكان.

شكرًا عزيزي ال.....، أقصد الهندوسي
أشرف إبراهيم الفاعوري


     المشاهدات : 244

الإسـم

:

البريد الإلكتروني

:

التعليق

:

 
 
 

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع ' عمان1 ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما بـأن التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .