شاهدوا : مروحية تقترب من ناقلة النفط في خليج عمان وتُظهر لحظة احتراقها

عمان1:أظهر مقطع فيديو صوَّرته كاميرا من مرحية، اشتعال النيران في واحدة من ناقلات النفط التي تعرضت اليوم الخميس 13 يونيو/حزيران لهجوم عنيف في خليج عمان. 

وفي الفيديو الذي نشرته صفحة تلفزيون Press Tv الإيراني على تويتر، اقتربت المروحية بشكل كبير من الناقلة التي كانت النيران تشتعل في منتصفها في عرض الخليج، بينما كانت أعمدة الدخان قد امتدَّت لمساحات واسعة في محيط الناقلة.

وقالت شركة «سي.بي.سي» الحكومية التايوانية لتكرير النفط، إن ناقلة أخرى تستأجرها الشركة، هي فرونت ألتير التي تحمل علم جزر مارشال «أصابها طوربيد فيما يبدو» حوالي الساعة 04:00 بتوقيت غرينتش.

وقالت وكالة «إس أند بي- بلاتس» نقلاً عن عدد من المصادر في مجال النقل البحري في آسيا، إن واحدة من السفن تدعى «فرونت آلتير» بُنيت عام 2016، وترفع عَلَم جزر مارشال، اشتعلت فيها النيران بالقرب من خليج عمان، وتُشغِّل هذه الناقلة شركة «فرونتلاين» النرويجية. 

وبعد ذلك أعلنت شركة «بي إس إم» لإدارة السفن في سنغافورة، أن واحدة من ناقلاتها، التي تحمل اسم «كوكوكا كوريجوس»، كانت هدفاً لـ «حادثة أمنية»، وأن أفراد الطاقم وهم 21 شخصاً تركوا السفينة وتم إنقاذهم.

وصعدت عقود النفط الخام بعد إعلان الهجوم، بأكثر من 4% بالنسبة إلى خام برنت، قبل أن تتراجع الزيادة إلى 1.9%، بحلول الساعة (08:42 تغ).

ويأتي الحادث بعد شهر من تعرض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة البحري بالإمارات.

ففي 12 مايو/أيار الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان، أن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها)، تعرَّضت لعمليات تخريبية قرب مياهها الإقليمية، قبالة ميناء الفجيرة.

وتلى هذا الإعلان تأكيد الرياض تعرّض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وحملت وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاغون»، الشهر الماضي، إيران المسؤولية عن تلك الهجمات، كما أفضى تحقيق مشترك للسعودية والإمارات والنرويج، إلى أن «دولة تقف وراء التخريب»، دون ذكر اسمها.

من جهتها، وصفت إيران اتهامها باستهداف السفن بأنه «أخبار كاذبة»، نافية أي علاقة لها بتلك العملية.