لسبب مجهول .. صحف الأردن خالية من خبر وفاة مرسي

عمان1:فوجئ متابعو الصحف اليومية في الأردن صباح الثلاثاء بتجاهل شبه كامل لخبر وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي شغل العالم بأكمله طوال يوم الاثنين، بما في ذلك الشارع الأردني وحركاته السياسية التي أصدرت العديد من البيانات والتعليقات على الوفاة.

وبحسب ما رصد فقد صدرت الصفحة الأولى لجريدتي "الرأي" و"الدستور" دون أي إشارة لخبر وفاة الرئيس مرسي، ودون أي إشارة إلى ردود الفعل العالمية على الوفاة، أما جريدة "الغد" فاكتفت بنشر خبر مقتضب أسفل الصفحة الأولى لا يتضمن أية إشارة للتفاصيل ولا ردود الفعل. 

ومن المعروف أن جريدة "الدستور" هي أقدم الصحف اليومية في الأردن حيث تأسست في العام 1967، أما جريدة "الرأي" التي تملك الحكومة الحصة الكبرى منها فتأسست بعد الدستور بسنوات قليلة، وكلاهما تعتبران الأوسع انتشاراً في الأردن، وأما جريدة "الغد" التي تأسست في العام 2004 فهي صحيفة مستقلة بالكامل ومملوكة لناشرها رجل الأعمال المعروف محمد عليان ويسود الاعتقاد بأنها استحوذت على شريحة كبيرة من قراء الصحف في الأردن منذ صدورها. 

ويأتي تجاهل خبر وفاة مرسي في الصحف اليومية الأردنية على الرغم من أنه استحوذ على اهتمام الشارع وشغل شبكات التواصل الاجتماعي مساء الاثنين، فيما تصدرت الوسوم المتعلقة بوفاة مرسي قوائم الأكثر تداولاً في الأردن مساء يوم الاثنين.

أما المفارقة فهو أن خبر وفاة مرسي مع صورته تصدر الصفحات الأولى لصحف عالمية صادرة بلغات غير العربية، ومن بينها جريدة "إندبندنت" التي خصصت نصف صفحتها الأولى بشكل كامل لمرسي، وعنونت فوق صورته: "الرئيس السابق يموت أثناء المحاكمة".

في غضون ذلك، قال أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي إنه "تم منع صلاة الغائب التي كان من المقرر إقامتها أمام السفارة المصرية في عمان على الرئيس الراحل محمد مرسي"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "السبيل" المعارضة والمقربة من الحركة الإسلامية على موقعها الإلكتروني.

وأضاف العضايلة أن "محافظ العاصمة سعد الشهاب، قام بالاتصال بالحزب وإبلاغهم بمنع إقامة الصلاة أمام السفارة المصرية في العاصمة عمان".

وأوضح العضايلة ، أن الحركة الإسلامية ستقيم صلاة الغائب مساء الثلاثاء، أمام مقر حزب جبهة العمل الإسلامي.

وأشار العضايلة إلى أن الحركة الإسلامية ستتلقى التعازي بالرئيس محمد مرسي الثلاثاء من الساعة السادسة وحتى الثامنة والنصف في مقر الأمانة العامة لحزب جبهة العمل الإسلامي، وذلك بعد أن كانت الحركة الإسلامية قد دعت لأداء صلاة الغائب على الراحل مرسي أمام السفارة المصرية بعد صلاة العشاء.