استقالة السفير البريطاني بواشنطن بسبب أزمته مع ترامب

عمان1:قدم السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة، كيم داروش، استقالته، الأربعاء، بعد الجدل الذي أثير مع الرئيس الأمريكي إثر نشر مذكرات دبلوماسية مسربة وجه فيها انتقادات لاذعة لدونالد ترامب.

وكتب السفير في رسالة استقالته: "الوضع الحالي يجعل من المتعذر بالنسبة لي أن أواصل دوري كما أرغب"، مضيفا: "أعتقد أنه في الظروف الراهنة، فإن المسار المسؤول الواجب اتباعه هو إفساح المجال أمام تعيين سفير جديد".

وهاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مجددا السفير البريطاني لدى واشنطن، كيم داروتش، واصفا إياه بـ "الفتى الغبي جدا والمتعجرف".
وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر "تويتر": "السفير الأحمق الذي فرضته بريطانيا على الولايات المتحدة هو شخص لسنا سعيدين به، إنه غبي جدا".

وجدد ترامب انتقاده لتعاطي لندن مع ملف بريكست بالقول إنه ينبغي للسفير البريطاني أن يتحدث مع بلاده ومع ورئيسة الوزراء تيريزا ماي، حول مفاوضات بريكست الفاشلة، وألا ينزعج من انتقادي للطريقة السيئة التي عولج بها الملف.

وتابع: "أبلغت تيريزا ماي كيف ينبغي التعامل مع الملف، لكنها مضت بأسلوبها الأحمق، ولم تكن قادرة على حله. يا لها من كارثة!".

وكانت برقيات مسربة من السفارة البريطانية بواشنطن، كشفت وصف السفير للإدارة الأمريكية في عهد ترامب، بأنها "غير كفؤة" فضلا عن أوصاف أخرى بطريقة إدارة حمقاء.
وأثارت التسريبات موجة استياء بريطانية، وفتحت وزارة الخارجية تحقيقا رسميا في الحادثة، لمعرفة المسؤول عن التسريبات.
وأعلن وزير بريطاني، أنه سيقدم اعتذارا لإيفانكا ترامب، عن الحديث الوارد على لسان السفير عن التسريبات.