الصبيحي يكتب: أوقفوا مشروع الباص البليد

المحامي محمد الصبيحي 

عشر كيلومترات في عشرة سنوات..

عشرة سنوات من العذاب والمعاناة للناس ولا احد يشعر بالذنب ووخز الضمير ولا احد يحال إلى المحاكمة ..  لك الله يا أردن .. 

الصينيون نفذوا مشروع الطريق السريع الى الباكستان ٨٥٠ كيلومترا أجزاء واسعة منه جسور معلقة وإنفاق خلال ٣٦ شهرا .. 

لا أدري من هو العبقري صاحب فكرة الباص السريع ؟؟ الذي لم يدرك أنه ومنذ عشر سنوات أصبحت شبكات القطار الكهربائي وسيلة النقل المثلى داخل المدن وخلال العامين الماضيين نفذت بلديتا  الرباط والدار البيضاء مشروعين للقطار الكهربائي تجاوزت ١٥٠ كيلو مترا  ولم تتجاوز كلفتهما ما ستصل إليه كلفة باصنا السريع .

كلفة مشروع الباص السريع ستصل إلى ٤٠٠ مليون دينار بما فيها ثمن الحافلات ، 
الضرر اللاحق بالبيئة بسبب أعداد الحافلات غير محسوب ، أما كلفة الصيانة و قطع الغيار والعمر الافتراضي للحافلات وثمن المحروقات وصيانة الاسفلت ورواتب العاملين  فيحتاج الى خبراء حسابات .. 

المهم أن هذا المشروع سيصبح عديم الجدوى بعد عشرين عاما إذ سيشهد العالمة طفرة في تكنولوجيا المواصلات .. وهو عديم الجدوى حاليا فسعة الشارع التي بقيت لمرور السيارات أوجدت أزمة خانقه أمام الجامعة ولن يظل للمشاه ووقوف وسائل النقل العام الأخرى متسع . 

نحن نحبو فوق الارض ولا نسمح بأقتناء طائرة ثمنها يقارب ثمن سيارة صغيرة ،، السيارات الصغيرة الطائرة ستكون وسيلة الانتقال المستقبلية خلال خمس سنوات  وعلى الارض ستختفي الحافلات الكبيرة لصالح القطارات الخفيفة السريعة خلال عشر سنوات .

مشروع الباص السريع خطأ والاصرارعلى الخطأ جريمة بحق الوطن ويجب أن تكون لدينا الشجاعة لوقف المشروع واستخدام بنيته التحتية لبناء قطار كهربائي .

امين عمان د يوسف الشواربة زار العاصمة المغربية الرباط بدعوة من الشركة التي نفذت شبكة القطار الكهربائي في المدينة واطلع على المشروع  ولكنه لم يقل لنا شيئا رغم اني على يقين أنه يدرك أن الأمانة ابتليت بالباص البليد . أما أنا فأدرك أننا فقدنا قرار السيادة على المشروعات التنموية وما لم يوافق الفرنسيون فلن يتوقف مشروع الباص البليد ، فالفائده على القروض تتراكم .. و أخ يا زمن ..