برلماني أردني يطالب بـ الزحف الى فلسطين

عمان1:أجمعت الكتل البرلمانية الأردنية في اجتماعٍ صاخب الاثنين على مطالبة الحكومة مجدّدًا بتجميد اتفاقية وادي عربة وسحب السفير الأردني من إسرائيل وطرد الإسرائيلي من عمان، وذلك ردًّا على انتهاك المستوطنين اليهود لحرم المسجد الأقصى، وفي إطار التصعيد السياسي والدبلوماسي الأردني ضد إسرائيل
بنفس الوقت هدّد أحد البرلمانيين بالزّحف إلى فلسطين وطالب بأن يسمح للشعب الأردني بهذا الزحف في الوقت الذي سخِر فيه عشرات المعلقين عبر منصات التواصل من خطاب الزحف وهم يسألون النائب قيس زيادين.. “اي ساعة سنزحف؟”.
بدوره، قال النائب السابق الدكتور محمد ابو هديب لا يوجد ردود فعل عربية وإسلامية فعلية بما يقوم به الاحتلال داخل المسجد الأقصى.
وأشار إلى أن وزير الخارجية يستطيع التحدث مع وزير خارجية الكيان حول إخلال كيان الاحتلال بشروط معاهدة السلام.
وحول الدعوة إلى وقفة احتجاجية للنواب على جسر الملك حسين الجمعة المقبل، قال إن مجلس النواب يمتلك أدوات دستورية تجبر الحكومة على اتخاذ إجراءات بحق الاحتلال.
ولفت إلى أن البرلمان الأردني هو البرلمان العربي الوحيد الذي استطاع أن اثارة القضية الفلسطينية.
وطالب ابو هديب القوى الشعبية الفلسطينية بالتحرك داخليا من أجل هز الكيان الصهيوني، داعيا السلطة الفلسطينية إلى اتخاذ إجراءات غير تقليدية.
من جانبه، قال المحلل السياسي الفلسطيني سعد نمر عند طلب من الدول العربية اتخاذ موقف بشأن القضية الفلسطينية لا نتحدث عن الاردن، لاننا نعلم أن الأردن واقف بكل إمكانياته مع الشعب الفلسطيني.
وأشار إلى ان الدعوة إلى وقفة احتجاجية للنواب على جسر الملك حسين الجمعة المقل، هو موقف إيجابي وداعم للشعب الفلسطيني، لافتا أن قرار البرلمان الأردني في جلسته التي عقدها اليوم اثلجت صدور الفلسطينيين.
وأضاف اقتحامات الاحتلال المستمر للاقصى هي تبين التقسيم الزمني للاقصى، وذلك ما يطرح التقسيم المكاني للمسجد الاقصى.
وفيما يتعلق بصفقة القرن، قال لا يوجد أوضح من الموقف الفلسطيني ورفضه لها بكافة المستويات، وأن الخوف الحقيقي من الصفقة هو تطبيقها على أرض الواقع منذ استلام الإدارة الامريكية الحالية لرئاسة الولايات المتحدة.