الكشف عن تفاصيل حياة البشير داخل محبسه

عمان1: وصف هاشم أبوبكر الجعلي محامي الرئيس السوداني السابق عمر البشير، ظروف اعتقاله بأنها "سيئة"، بينما ذكر مصدر أمني أن وضع البشير "أفضل" من السجناء الآخرين في سجن كوبر، المفروض عليه حراسة مشددة بعد محاولة تهريب البشير.
وقال الجعلي في تصريحات، إن أوضاع اعتقال الرئيس السابق، المتهم بقضايا فساد، "سيئة"، مضيفًا أن الزنزانة "غير نظيفة ومليئة بالبعوض"، على حد تعبيره.
في المقابل، قال مصدر أمني رفيع المستوى ، إن البشير محتجز في "ظروف أفضل" من السجناء والمعتقلين الآخرين. وأوضح أنه "على عكس باقي السجناء، فإن زنزانة البشير التي تبلغ أبعادها 3 × 3 أمتار، تحتوي على ثلاجتين، وتكييف هواء وسرير".
وأضاف المصدر: "من بين كل الحرس القديم (من نظامه) في السجن فإن البشير هو الأكثر تماسكا، يعطي انطباعا بأنه لا يهتم بأي شيء".
وكشف المصدر أن زوجة البشير الثانية وداد بابكر عمر وأطفالها الصغار زاروه في زنزانته خلال عيد الأضحى، وقال: "كان هذا جيدا لروحه المعنوية".
والزنزانة التي يقبع فيها البشير الآن في سجن كوبر، هي الزنزانة نفسها التي كان فيها السياسي السوداني الراحل عمر الترابي، العقل المدبر لانقلاب عام 1989، والذي أوصل البشير للسلطة قبل أن يبدأ الخلاف بينهما.
وتقع زنزانة البشير بجانب السجناء المحكوم عليهم بالإعدام في الجزء السياسي من السجن، والذي تشرف عليه عادة أجهزة الاستخبارات والأمن.