فتاة تسبح فى مياه متجمدة بكازاخستان

عمان 1 : فى مشهد يبدو أنه أصبح مألوفًا بالبلاد الأكثر برودة حول العالم، ظهرت فتاة فى مقطع فيديو وهى تسبح بملابس البحر داخل مياه متجمدة بدولة كازاخستان، وبدت الفتاة مسترخية تمامًا حيث تجولت بين الثلوج المغطى بها سطح المياه.

 فيما راحت تسبح وتبلل وجهها وشعرها بالماء المتجمد، ثم خرجت لتسير بملابسها الخفيفة على الشاطئ وسط الثلوج دون أن تظهر عليها أى علامات انزعاج من الطقس، وذلك وفقًا للفيدى الذى نشرته شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية.

ويأتى مقطع الفيديو هذا فيما يتجه الناس حول العالم بطبيعة الحال لشراء الملابس الثقيلة التى توفر لهم التدفئة المناسبة مع حلول فصل الشتاء وطقسه البارد، كى لا يصابوا بنزلات البرد ومختلف الأمراض التى تصيب الناس فى الشتاء، لكن يبدو أن هذه القاعدة لا تنطبق على الجميع، وهو المشهد الذى تكرر مع مرأة روسية تظهر دائمًا فى هذا الطقس البارد بملابس الصيف، ولا تشعر بالبرد أبدًا.

وفى تقرير سابق كانت قد نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية، كانت جالينا كوتيريفا، هى بطلة القصة، وهى سيدة تعيش فى مدينة تولياتى الروسية، وتعمل مساعدة مدرسة فى إحدى رياض الأطفال، وقد أثارت صورها جدلًا واسعًا عبر منصات التواصل الاجتماعى وسط اندهاش المدونين من تعامل بصورة طبيعية فى ظل الطقس شديد البرودة المعروف به روسيا، حيث ترتدى الملابس الصيفية بينما يحيط بها الثلج، الذى يقاومه الناس بارتداء الملابس الثقيلة والجواكيت والقفازات.

وتتجول جالينا فى المدينة بثياب صيفية فى أى طقس كان، وتبتسم دائمًا، ويبدو عليها أنها فى الثلاثين من عمرها، لكن فى الحقيقة فإن هذه السيدة قد بلغت الـ58 سنة من عمرها، ويفاجأ المارة بها، فى فصل الشتاء، بسبب ملابسها الصيفية، وفى بعض الأحيان يتوقف الناس ويقدمون إليها المساعدة عبر تقديم بعض الملابس الثقيلة لها.

وولدت جالينا، فى 1 يناير 1962 فى جمهورية دونباس، وكانت من محبى فصل الصيف، وكارهى البرد، وذلك بسبب مرضها المستمر، وفى سن الأربعين كانت تتمتع بصحة سيئة وعانت من العديد من الأمراض، وبعدها قدم لها أحد الأطباء طريقة غير تقليدية للعلاج.

وقالت جالينا، "نظام العلاج بالكامل يعتمد على الخير.. عندما يكون الشخص لطيفًا وودودًا وفى مزاج جيد، يكون بصحة جيدة.. ويجب أن يحب الشخص العالم وأن يعيش فى وئام"، مضيفة "أحببت الحياة وأريد أن أعيش".

وقد اجتازت "جالينا" دورة صحية، وبدأ جسمها تدريجيًا لا يشعر بالبرد، حيث لا يؤثر البرد على جلدها، ولكن على العكس تمامًا لا تمتلك أى تجاعيد أو ترهلات، وتمتلك الكثير من الطاقة وتشعر دائما بأنها على ما يرام، وفق قناة "عن الحياة والقدر" التى تبث أخبارها عبر خدمة "أخبار ياندكس"، كما لا تمتلك "جالينا" أى من الثياب الشتوية الدافئة، فقط الملابس الصيفية من الفساتين والقمصان والسراويل القصيرة والتنورات، وأحذية بكعوب عالية.

وهذه الحالة عادة ما تصيب العديد من الأشخاص بالدهشة عندما يشاهدونها فى الشارع وسط الثلوج فى كل مكان، حيث يقدمون على التعرف عليها والتقاط بعض الصور التذكارية معها، ويشار إلى أن جالينا تمارس الرياضة بانتظام، ولا تشرب الكحول، ولا تدخن، ولا تقوم بصباغة شعرها، كما قالت "الرياضة هى السبب فى إطالة العمر".