في رثاء جلالة الملك الحسين الباني رحمه الل

السفير الاردني في السودان / د.محمود الخزاعلة يعيد نشر قصيدة رثاء للملك حسين  بن طلال طيب الله ثراه والتي كتبها الاديب و الزعيم السياسي السوداني  الشريف زين العابدين الهندي

 

في مثل هذه الايام ذكري وفاة المغفور له ملك القلوب و الانسانية الحسين بن طلال رحمه الله و غفر له و اسكنه فسيح جناته. فسلام علي ذكراه و طيب الله ثراه, حسين الاردن , حسين العرب ..الذي ما غاب يوما .. وسكن القلوب وسيبقي فينا  ما حيينا. وتستمر المسيرة تحت ظل الراية الهاشمية بقيادة الملك عبداللة الثاني بن الحسين حفظه الله و سدد علي طريق الخير خطاه.

وتظل العلاقات الحميمه بين الشعبين الكريمين الأردني والسوداني حيث العلاقة  الدافئة الازلية بينهما، والراسخة والقوية كالجبال، والشامخة المثمرة كنخيل ارضهم الطيبة وأشجار المانجو والزيتون والرمان، العالية الساطعة كالنجوم مزينة صفحة السماء. وما يحمل الشعبين لبعضهما البعض الا عظيم حب، ونبل خلق ، وعميق فخر وإباء.

وها هو الأديب السوداني الكبير الزعيم السياسي الشريف زين العابدين رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي و نائب رئيس الوزراء و وزير الخارجيه في العهد الديمقراطي الثالث, يعكس هذا الترابط والتآخي الرائع بين البلدين، فجادت قريحته بهذه القصيدة الرثائية المهيبة لجلالة الملك الحسين، ملك الاردن في السنة الاولي من ذكري رحيله، وما زال يرددها الشعب السوداني سنويا ايمانا منهم برمزية ومتانة العلاقه بين الشعبين العظميين.

و في ذكري رحيله هذا العام تم نشرها في الصحف السودانيه (المجهر و الوطن ). ومرت هذه الذكرى لهذا العام  و انا في السودان الشقيق سفيرا للمملكة الاردنية الهاشمية.جعل الله قبره روضة من رياض الجنة، وأسكنه فسيح جناته مع البررة الصديقين.

و انه و من عمق ايماني بمدي اهمية ذكري صاحب الجلاله المملك حسين رحمه الله لابناء وطني الحبيب اردت ان استلهم وابناء الشعب الاردني الحبيب عمق معاني هذه الابيات مع اشقاءنا في السودان وهم يحييون ذكرى جلالة الحسين الراحل, فالى مكامن النص معا: