أردوغان للاجئين: طريقكم إلى أوروبا قد فُتح

عمان1:قامت أنقرة بتحركات عدة بعد استهداف جنودها في سوريا، ومقتل العشرات منهم، حيث قامت بدعوة الناتو إلى اجتماع طارئ، وكذلك فتح الأبواب أمام اللاجئين، وعقد اتصالات دبلوماسية عدة.

فتح أبواب اللجوء

وقال مسؤول تركي رفيع لرويترز، الخميس، إن تركيا قررت عدم منع اللاجئين السوريين من الوصول إلى أوروبا، سواء برا أو بحرا، في ظل توقع تدفق وشيك للاجئين من إدلب السورية، حيث نزح نحو مليون شخص.
وأضاف المسؤول أن أوامر صدرت لقوات الشرطة وخفر السواحل وأمن الحدود بعدم اعتراض اللاجئين.

الناتو

كما أجرى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، مساء الخميس، اتصالا هاتفيا مع أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ.
ونقلت وكالة الأناضول التركية دون أي معلومات عن فحوى الاتصال.
ولاحقا،  يعقد الناتو اجتماعا طارئا الجمعة بناء على طلب تركيا عقب مقتل عدد من جنودها في إدلب.
وأكد الناتو أن الاجتماع، يأتي بناء على طلب من تركيا، لإجراء مشاورات، بموجب المادة الرابعة من ميثاق تأسيس الحلف.
وسبق أن أوضح بيان صحفي صدر عن مجلس الحلف، أنه "بموجب المادة 4 من معاهدة واشنطن المؤسسة لحلف شمال الأطلسي، يمكن لأي عضو أن يطلب التشاور، كلما رأى تهديدا لسلامته الإقليمية، واستقلاله السياسي أو الأمني".

اتصالات مع أمريكا
وأجرى المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن، فجر الجمعة، اتصالًا هاتفيًا مع مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أبراين.
جاء ذلك بحسب بيان صادر مكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية.
ولم يتطرق البيان إلى فحوى الاتصال بين المسؤولين التركي والأمريكي.
وقام كذلك وزير دفاع تركيا خلوصي أكار، باتصال هاتفي، مع نظيره الأمريكي، وبحث معه التطورات في إدلب عقب مقتل الجنود الأتراك.
بدوره عرج المتحدث باسم حزب "العدالة والتنمية" التركي عمر اتشليك على الموضوع وقال إن "سياستنا بخصوص اللاجئين لم تتغير، لكننا الآن لسنا بوضع يمكننا فيه ضبط اللاجئين".
يأتي ذلك في ظل تصاعد القتال في شمال سوريا، حيث أعلن عن مقتل 22 جنديا تركيا هناك في قصف جوي للنظام السوري.
أعقب ذلك اجتماع أمني رفيع عقده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة، بحضور كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين.