الـ كورونا يقتحم حياة مشاهير الفن

عمان1:يواصل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الانتشار عالمياً، ويواصل أيضاً اقتحامه لحياة مشاهير الفن، إذ أعلنت الممثلة الإسبانية إيتزيار إيتونو، المعروفة بدور المحققة راكيل في المسلسل الإسباني La Casa de Papel، والممثلة الإنجليزية إنديرا فارما بطلة Game of Thrones، وبطلة Frozen II الفنانة الأمريكية راشيل ماثيوز، تشخيصهن بالفيروس التاجي بعد تأكّد إيجابية الفحص، وذلك بعد تأكيد إصابة الممثل النرويجي ونجم مسلسل Game of Thrones كريستوفر هيفيو، وقبله الممثل البريطاني إدريس إلبا، ونجم هوليوود الممثل الأمريكي توم هانكس وزوجته ريتا ويلسون.
بطلة La Casa de Papel: قالت الممثلة الشهيرة بدور المحققة راكيل في المسلسل الإسباني: “لقد ظهرت عليّ الأعراض منذ ظهر الجمعة 13 مارس/آذار، ثم حصلنا على نتائج الاختبار يوم الأربعاء 18 مارس/آذار التي جاءت إيجابية.
فيما طمأنت جمهورها بالقول: “حالتي خفيفة وأنا بخير، لكنها خطيرة للغاية على الأشخاص الأضعف، هناك أرواح معرضة للخطر، وما زلنا لا نعرف إلى أي مدى سيصل هذا”، وختمت الممثلة البالغة من العمر 45 عاماً: “لقد حان الوقت للعزلة”. كان من المقرر أن يبدأ الموسم الرابع من مسلسل La Casa de Papel في 3 أبريل/نيسان، لكن هناك مخاوف من تأجيل ذلك بسبب انتشار الوباء.
بطلة Game of Thrones: أعلنت الممثلة إنديرا فارما البالغة من العمر 46 عاماً والتي لعبت دور Ellaria Sand في Game of Thrones إصابتها بالفيروس، وكتبت عبر حسابها على إنستغرام: “أنا في السرير الآن وهذا ليس لطيفاً، حافظ على سلامتك وصحتك، وكن لطيفاً مع زملائك”.
إنديرا كانت تؤدي في عرض مسرحي في مسرح Playhouse في ويست إند في لندن إلى جانب زميلتها بالمسلسل الملحمي الشهير إيميليا كلارك الشهيرة بـ”أم التانين”، وفق الصور التي نشرتها عبر حسابها على إنستغرام، وبعد معرفة الإصابة تم إغلاق المسرحية في الوقت الحالي، وفق صحيفة Metro البريطانية.
بطلة Frozen II: أعلنت الفنانة الأمريكية راشيل ماثيوز بطلة Frozen II عن إصابتها بالفيروس المستجد عبر Story على حسابها على إنستغرام كتبت فيه: “مرحباً يا رفاق لقد أجريت اختباراً وجاءت النتائج إيجابية لفيروس كورونا وخضعت للحجر الصحي الأسبوع الماضي، ولست متأكدة من الخطوة التالية، ولكن من الواضح حتى الآن بقائي في الحجر الصحي حتى يطلب مني عكس ذلك، أنا أشعر بتحسن، ولكنني سأشارك ببعض المعلومات التي ستكون مفيدة للبعض”.

أما بشأن الأعراض فقد بدأت بالتهاب الحلق والتعب والصداع، والتي وصلت إلى حمى خفيفة، وفي اليوم الثاني صاحبت الحمى أوجاع في الجسم وضيق في التنفس، وتعب كبير مع فقدان شهية وسعال جاف، في اليوم الثالث ذهبت أعراض الحمى والأوجاع، لكن الرئتين أصبحتا أسوأ بكثير مع استمرار أعراض ضيق التنفس والتعب وفقدان الشهية، أما اليوم الرابع فشعرت بضيق في التنفس مع فقدان حاسة الشم والتذوق، والأيام التالية كانت الأعراض تزيد وتنقص، وفق ما نقلته شبكة Fox News الأمريكية.
نجم مسلسل Game of Thrones: أكد الممثل النرويجي كريستوفر هيفيو الذي لعب دور تورموند في سلسلة HBO أن نتائج التحاليل الخاصة به وبعائلته جاءت إيجابية وأثبتت إصابتهم بكورونا، مؤكداً أنهم يعزلون أنفسهم بعد معرفة خبر إصابتهم، مشيراً إلى ظهور أعراض زكام خفيفة عليهم، وتابع في منشور كتبه عبر حسابه على إنستغرام، الإثنين 16 مارس/آذار: “هناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس يمكن أن يكونوا في مراحل متأخرة، لذا أحثكم جميعاً على توخي الحذر الشديد، اغسلوا أيديكم.. ابقوا على بعد متر ونصف من الآخرين، اخضعوا للحجر الصحي، فقط افعلوا كل ما بوسعكم لمنع الفيروس من الانتشار”.
إدريس إلبا: أعلن النجم البريطاني إدريس إلبا إصابته عبر مقطع فيديو نشره عبر حسابه على تويتر، الإثنين 16 مارس/آذار، وحاز أكثر من مليون إعجاب وربع مليون إعادة تغريد، إذ قال في الفيديو: “أنا بخير، لم تظهر عليّ أعراض حتى الآن، ولكن عزلت نفسي منذ اكتشفت التعرض المحتمل للفيروس، ابقوا في المنزل، لا داعي للذعر”. 
نجم هوليوود توم هانكس وزوجته ريتا ويلسون: الأسبوع الماضي، تحديداً الخميس 12 مارس/آذار، كتب الممثل توم هانكس الفائز بجائزة أوسكار على تويتر أن الاختبارات أظهرت إصابته هو وزوجته ريتا ويلسون بـ “كوفيد-19” في أستراليا، حيث كان هانكس يعمل على استعدادات بدء تصوير أحدث أفلام المخرج باز لورمان، قبل اكتشاف الإصابة بالفيروس المستجد، بعدما شعرا بالتعب وآلام مصحوبة بارتفاع طفيف في الحرارة. ويبلغ الاثنان من العمر 63 عاماً.
ثم غادر الثنائي المستشفى في ولاية كوينزلاند بأستراليا بعد 5 أيام من اكتشاف إصابتهما بالفيروس، وذهبا للاستراحة في منزل مؤجر بأستراليا ويخضعان للحجر الصحي داخل المنزل. 
عشرات آلاف الإصابات: هانكس وزوجته كانا أول اثنين من المشاهير الأمريكيين يعلنان إصابتهما بفيروس كورونا الذي أصاب حتى الخميس 19 مارس/آذار، أكثر من 217 ألف شخص في 172 دولة وإقليماً، توفي منهم أكثر من 8900، أغلبهم في الصين، وإيطاليا، وإيران، وإسبانيا، مع الإشارة إلى تماثل أكثر من 84 ألفاً ممن أصيبوا بالفيروس للشفاء منه.