الطبلاوي: كرمت في كل دول العالم إلا مصر والإعلام لا يحتفي إلا بالراقصين

عمان1:قال القارئ المصري الشهير الشيخ محمد محمود الطبلاوي إنه تم تكريمه في كل بلاد العالم إلا بلده مصر.

وأضاف الطبلاوي في تصريحات  ردا على سؤال عن عدم احتفاء الإذاعة وبقراءاته وعدم الانتظام في إذاعة قراءاته الأسبوعية المعتادة كل أربعاء من إذاعة صوت العرب:”

اسألوا رئيس الاذاعة الأستاذ حسن عن السبب!”.

المنشاوي 

وعن مئوية الشيخ محمد صديق المنشاوي التي تحل الآن، قال الشيخ الطبلاوي إنه الشيخ محمد صديق المنشاوي كان كاملا في كل تصرفاته وأخلاقه، وكان محبا لإخوانه وللناس جميعا، وأردف الشيخ الطبلاوي: “الشيخ المنشاوي كان من أهل القرآن”.

وردا على سؤال عما خسرته مصر من رحيل الشيخ المنشاوي مبكرا(رحل في الأربعين من عمره تقريبا) 

أجاب الشيخ الطبلاوي: خسرت نصر الكثير، ولكن لكل أجل كتاب. 

وردا على سؤال عن الشيء المميز للشيخ المنشاوي، قال الشيخ الطبلاوي: “كان ابن نكتة،وكنا نسافر معا من مصر(القاهرة)إلى المنصورة وما نبطلش ضحك.

وردا على سؤال: “كل قام الإعلام بواجبه تجاه مشايخ مصر العظام؟”

قال الشيخ الطبلاوي إن الإعلام للأسف يحتفي فقط بالممثلين والمطربين والراقصين ولاعبي الكرة، أما أهل القرآن والعلم فليس لهم نصيب في إعلامنا.. وأردف الشيخ الطبلاوي: “ربنا يهديهم”.

السادات 

وعن تعليقه على مئوية الرئيس السادات التي تحل الآن، قال الشيخ الطبلاوي: الرئيس السادات كان رجلا مؤمنا ووطنيا، كان يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة، وكان يحب سماع القرآن، وكان يأخذنا معه إلى مسقط رأسه في “ميت أبو الكوم “لنقرأ قرآن الجمعة،ونتغدى معه”.