تداعيات فلويد.. ولاية أمريكية تزيل شعار الكونفدرالية من علمها

عمان1:أقرّ برلمان ميسيسيبي مشروع قانون لإزالة شعار الكونفدرالية عن علم الولاية الأمريكية الجنوبية، في خطوة تلبّي أحد مطالب الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في الولايات المتّحدة والتي تدعو لاجتثاث كل رموز الماضي العنصري للبلاد.
وفي مجلس نواب الولاية صوّت 91 نائباً لمصلحة مشروع القانون بينما صوّت ضدّه 23 نائباً. وبعد بضع ساعات صوّت في مجلس الشيوخ 37 سناتوراً لمصلحة النصّ مقابل 14 عضواً صوّتوا ضدّه.
وما أن أقرّ المشروع في مجلس الشيوخ حتى علا هتاف السناتورات الذين احتفلوا بهذا الحدث بالهتاف والعناق والمصافحة بقبضة اليد.
وميسيسيبي هي الولاية الأمريكية الوحيدة التي ما زالت رايتها تحتفظ بعلم جيش "الولايات المتّحدة الكونفدرالية" المؤلّف من مستطيل أبيض في أعلى زاويته اليسرى مربّع أحمر يتوسّطه صليب أزرق قُطريّ بداخله نجوم صغيرة بيضاء.
وهذا العلم الذي كان يمثّل الولايات الجنوبية التي رفضت إلغاء العبودية خلال حرب الانفصال (1861-1865)، يمثّل بالنسبة إلى كثيرين رمزاً للماضي العنصري للبلاد.
وخلال الاحتجاجات الضخمة المناهضة للعنصرية التي هزّت الولايات المتّحدة في أيار الفائت، كان أحد مطالب المحتجين التخلّص من هذا العلم وإزالة تماثيل الجنرالات الكونفدراليين والشخصيات التي كانت مناهضة لإلغاء العبودية واجتثاث سائر المظاهر التكريمية لهؤلاء.
وكانت بطولة ناسكار للسيارات منعت رفع أعلام الكونفدرالية على مدرّجاتها حيث غالباً ما يرفع المشجّعون هذه الأعلام ولا سيّما في الجنوب حيث تشتهر هذه السباقات.
وميسيسيبي التي لديها ماض طويل في الفصل العنصري، هي الولاية الوحيدة التي ما زالت تحتفظ بالشعار الكونفدرالي على علمها بعد أن تخلّت عنه جورجيا في 2003. 
وقبل عامين، رفض المشرّعون في ميسيسيبي التخلّص من علم اعتبروه جزءاً لا يتجزّأ من تراث الجنوب وثقافته.
لكن الضغط المتزايد لدوائر الأعمال والرياضة والثقافة والمجتمع المدني في الولاية أثمر تحوّلاً في موقف هؤلاء المشرّعين الذين وافقوا السبت بأغلبية ثلثي أعضاء كونغرس الولاية بمجلسيه (مجلس النواب ومجلس الشيوخ) على قرار يجيز مناقشة مشروع قانون لإعادة رسم علم الولاية. 
ومشروع القانون الذي أقرّ الأحد يكلّف لجنة من تسعة أعضاء تصميم علم جديد للولاية، ويشترط أن يخلو العلم الجديد من الشعار الكونفدرالي وأن يضمّ بالمقابل عبارة "بالربّ نثق".
وسيعرض العلم الجديد على ناخبي الولاية لإقراره في استفتاء عام سيجري في تشرين الثاني، فإذا وافقوا عليه يتم اعتماده وإلا ستصبح الولاية من دون علم إلى أن تتم الموافقة على علم جديد.
والسبت أعلن حاكم الولاية تيت ريفز، الذي سبق له وأن عارض تغيير علم الولاية، أنّه لن يستخدم حقّ النقض الذي يتمتّع به لردّ هذا القانون، بل سيوقّع عليه إذا ما أقرّه الكونغرس.
وخلال المناقشات الساخنة التي جرت السبت حول هذه المسألة، لفت عضو كونغرس الولاية إدوارد بلاكمان وهو ديموقراطي أسود إلى مدى صعوبة مروره أمام العلم الكونفدرالي كل يوم تقريباً.
وقال "آمل عندما ننظر إلى (العلم المقبل) أن يجعلنا نشعر بالفخر جميعاً وليس بعضنا فقط".