الصبيحي يكتب: لبنان المنكوب

عمان1:انفجار بيروت صدمة كبرى ليس للشعب اللبناني الشقيق وحده وإنما للشعب الاردني وكل مواطن عربي من المحيط الى الخليج.

الشعب اللبناني المنكوب بالفرقة والطائفية والأزمة الاقتصادية الطاحنة والجوع الذي لم يتخيل احد ان يحل بلبنان حتى في ذروة الحرب الأهلية في سبعينات القرن الماضي، بحاجة الان الى وقفة سياسية واجتماعية لكل الطوائف والقوى اللبنانية يتجاوز الجميع فيه خلافاتهم السياسية وتناقضاتهم الطائفية وولاءاتهم الخارجية في حوار وطني شامل يكون عنوانه تجاوز الماضي والسير نحو بناء لبنان جديد على أساس الدولة المدنية الحديثة بكل مكوناتها المستند إلى سيادة القانون وتساوي حقوق المواطنة.

يكفي لبنان ما حل به من كوارث في الخمسين عاما الأخيرة والتي تكفي لإقناع اللبنانيين بفشل نظام المحاصصة الطائفية وحكم العائلات الرأسمالية والتدخلات الخارجية.

كان لبنان رمزا للحرية الثقافية في زمن القمع العربي و رمزا للتعايش والفن والأدب والتحضر ونافذة مضيئة مشرعة بين الشرق والغرب فتحول بفعل التناقضات الطائفية والولاءات الخارجية إلى ساحة للصرعات العربية بكل أطرافها فحل الدمار والقتل والحروب فوصل الحال إلى ما وصل اليه اليوم.

لبنان الغارق بالديون والذي يوشك على اعلان إفلاس خزينته والمنكوب بوباء كورونا والفساد المالي والأداري بحاجة إلى صندوق إنقاذ عربي لدعم الشعب اللبناني، وبحاجة إلى حملة مساعدات انسانية عاجلة تتبناها مبادرة من الجامعة العربية وتساهم فيها الدول العربية المقتدرة والاتحاد الأوروبي وكل الشعوب الصديقة، لبنان بحاجة إلى تضامن اللبنانيين فيما بينهم، وبحاجة إلى وقفة فاعلة من المغتربين اللبنانيين في كافة ارجاء العالم.

لبنان ينادي العرب وينادي الأصدقاء في العالم فلا تتركوا  لبنان يغرق في الظلام

المصدر: عمون