رسائل غامضة تغزو هواتف الإيرانيين والروس

عمان1:كشفت وكالة رويترز الجمعة 7 أغسطس/آب 2020، أن آلاف المواطنين الروس والإيرانين قد تلقوا رسائل من جهات أمريكية تعرض عليهم مكافآت مالية مقابل معلومات عن محاولات للتدخل في الانتخابات الرئاسية القادمة في واشنطن نوفمبر/تشرين الثاني. 

نوع من الهجوم الإلكتروني: تقول الوكالة أنه عندما تلقى محمد للمرة الأولى رسالة نصية تعرض عليه ما يصل إلى عشرة ملايين دولار مقابل معلومات عن محاولات للتدخل في الانتخابات الأمريكية ظن أن ذلك "نوع من الهجوم الإلكتروني".

لكن عندما دخل مطور البرمجيات المقيم في طهران على حسابه على تويتر أدرك أنه واحد من عدد غير معلوم من الإيرانيين الذين تلقوا رسائل دون مقدمات تروج لجهود أعلنت عنها مؤخراً وزارة الخارجية الأمريكية لإحباط محاولات التدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

كما نقلت الوكالة عن وسائل إعلام روسية أن مواطنيها تلقوا رسائل مشابهة أيضاً الخميس. 

حيث كتبت ماريا زخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية على فيسبوك مازحة أن البلاغات ستغمر الموقع الإلكتروني للخارجية الأمريكية.

ولم يتضح من الذي بعث بالرسائل النصية التي بدأت في الظهور على الإنترنت بعد أن نشرها متلقوها كصور على وسائل التواصل الاجتماعي.

رسائل غامضة: قال محمد، الذي طلب ذكر اسمه الأول فقط، إنه من بين من وجدوا تلك الرسائل غامضة ومحيرة.

فالرسائل المكتوبة بالفارسية تقول "الولايات المتحدة تدفع ما يصل إلى عشرة ملايين دولار لأي معلومات عن تدخل أجنبي في الانتخابات الأمريكية". ومرفق بالرسالة رابط لصفحة برنامج المكافآت مقابل العدالة الأمريكي على الإنترنت الذي يعرض مبالغ مالية مقابل معلومات عما قد يشكل تهديدات للأمن القومي الأمريكي.

جهود أمريكية: الأربعاء، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن بلاده تعرض حالياً ما يصل إلى عشرة ملايين دولار "للمعلومات التي تقود للتعرف على أو تحديد موقع أي شخص يتصرف تحت توجيه أو قيادة حكومة أجنبية للتدخل في الانتخابات الأمريكية من خلال أنشطة إجرامية بعينها عبر الإنترنت".

ولم يكن لدى وزارة الخارجية الأمريكية تعليق بعد على الرسائل النصية التي وصلت إيرانيين. ولم يرد مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض على سؤال عن تلك الرسائل النصية.

خطر أمني: فيما قال ناريمان غريب من مجموعة سيرتفا لأمن الإنترنت ومقرها لندن إنه علم بشأن الرسائل عندما تواصل معه عدد من متلقيها من داخل إيران بشكل شخصي على تلغرام في وقت مبكر الخميس.

وقال إنه شعر بالقلق على الفور، مشيراً إلى أن تلك الرسائل تشكل خطراً أمنياً على من هم داخل إيران.

وأوضح قائلاً "في اللحظة التي تتلقى فيها شيئاً مثل تلك النوعية من الرسائل من حكومة، سنفترض أنها الولايات المتحدة، ستلفت نظر السلطات في إيران".

وسبق أن حذَّر مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية من تدخل خارجي نشط من جانب عدة دول من بينها روسيا والصين وإيران، بهدف التأثير على الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.