شاهدوا : أمريكي يخرج بعد 37 عاماً من السجن ظلماً ليصبح مفاجأة برنامج المواهب

عمان1:تحول رجل أمريكي خرج من السجن بعد اعتقال دام 37 عاماً عن طريق الخطأ، إلى نجم غنائي بارز، خلال مشاركته وأدائه المذهل في برنامج المواهب الأمريكي، دفع ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، إلى دعمه برسالة مصورة تم بثها خلال الحلقة النهائية للموسم السبت 26 سبتمبر/أيلول 2020. 
فبعد انتهاء المتسابق آرتشي ويليامز (57 عاماً) من أداء أغنيته على خشبة المسرح، فاجأه مضيف البرنامج تيري كروز برسالة فيديو مسجلة من ميغان، حيث قال: "طوال هذا الموسم، أثرت قصتك وموهبتك بي وألهمت الناس في جميع أنحاء العالم ولدينا رسالة عظيمة لك من معجب خاص، إنها ميغان، دوقة ساسكس". 
تحدث ميغان إلى ويليامز ممازحة: "مرحباً آرتشي، أردت فقط إخبارك بأن قصتك قد أثرت فينا كثيراً وكنا نشجعك كل أسبوع، وليس السبب أن اسمك جزء من عائلتي"، في إشارة إلى اسم طفلها البالغ من العمر عاماً واحداً آرتشي.
أكملت ميغان خطابها متحدثة إلى ولياميز: "لذا، رسالة خاصة جداً إليك، والتي من المحتمل أن أقولها طوال حياتي، لكن هذه الليلة مخصصة لك: آرتشي، نحن فخورون بك ونؤازرك، لا يمكننا الانتظار لنرى ماذا ستفعل، نحن إلى جانبك، أتمنى لك ليلة سعيدة ". 
مفاجأة الموسم: أصبح آرتشي نجماً بارزاً في هذا الموسم من America's Got Talent، ليس فقط لصوته الغنائي المذهل وأيضاً لقصة حياته الحقيقية المروعة؛ حيث اتُّهم عام 1983 حين كان يبلغ من العمر 22 عاماً باغتصاب امرأة وطعنها في منزلها، وسجن 37 عاماً بسبب جرم لم يقترفه. 
شبكة Sky News الأمريكية تناولت قصة أرتشي، حيث أكدت أن ثلاثة أشخاص شهدوا عليه بارتكاب الجريمة، فيما لم يستطع ويليامز الاعتماد على محامٍ لعدم توفر المال لديه، فأُعلن مذنباً وحُكم بالسجن المؤبد وأُرسل إلى أحد أخطر السجون في الولايات المتحدة.
ورغم شهادة 3 أشخاص بأن وليامز كان في منزله وقت وقوع الجريمة، فإن السلطات حكمت عليه بالسجن مدى الحياة دون إطلاق سراح مشروط.
بعد عشرات السنوات، قررت منظمة تدافع عن الأبرياء المسجونين، وتسمى "Innocent Project" مراجعة قضية وليامز، والدفاع عنه، لتنجح في تبرئته بعد الكشف عن بصمات أصابع في مسرح الجريمة مطابقة لبصمات المجرم، ليطلق سراحه  في مارس/آذار 2019، بعد اعتقال دام 37 عاماً. 
قال ويليامز في مقابلة تلت أداءه: "تحوّلت الأيام أسابيع والأسابيع أشهر والأشهر سنوات والسنوات عقوداً". فسأله المُقدم: "ما الذي فعلته للصمود؟"، فقال: "دخلت السجن لكنني لم أسمح لعقلي بدخول السجن أيضاً، كنتُ في أسوأ اللحظات، أغني وأصلي وهكذا وجدتُ السلام".
يقول آرتشي عن أيام الاعتقال: "كنتُ أشاهد دوماً برنامج المواهب في السجن ولطالما أردت الوقوف هنا وها أنا هنا الحمد للّه".