ماكرون يهاجم السياسيين بلبنان ويحذر من عقوبات

عمان1:شن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هجوما على الطبقة السياسية في لبنان، وخاصة حزب الله وحركة أمل، واتهمهم بـ"خيانة" التعهدات المقدمة إلى فرنسا، خلال زيارته الماضية إلى بيروت عقب انفجار المرفأ.
وقال ماكرون في تعليقه على اعتذار مصطفى أديب، عن تشكيل الحكومة اللبنانية، بعد الخلافات في لبنان إن: "خارطة الطريق الفرنسية هي الخيار الوحيد المتاح ولا تزال مطروحة".
وأضاف أنه: "لا يمكن أن يكون حزب الله مليشيا عسكرية وحزبا سياسيا مسؤولا" وأضاف: " لا حزب الله ولا حركة أمل يريد تسوية".
وتابع: "ما حدث في الأيام القليلة الماضية، يوضح أن الطبقة السياسية اللبنانية، لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا".
ولفت ماكرون إلى أنه "أراد البعض تعزيز قوة معسكرهم، وليس قوة لبنان بجعل تشكيل الحكومة قضية طائفية".
وقال الرئيس الفرنسي: "ضاع شهر والمخاطر تزعزع استقرار المنطقة حاليا، لكن خارطة الطريق الفرنسية هي الخيار الوحيد المتاح ولا تزال مطروحة".
واعتبر أن العقوبات "لا تبدو أداة جيدة على الأرجح، في هذه المرحلة، لكننا لا نستثنيها في المشاورات" مضيفا: "خلال 20 يوما سنعقد اجتماعا مع مجموعة الاتصال الدولية للبنان لبحث الخطوات التالية".