شبكات 5G يمكن أن تؤدي إلى تنبؤات خاطئة في أحوال الطقس

عمان 1 :يقول الخبراء إن الإشارات الصادرة عن الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس يمكن أن تتداخل مع إشارات شبكات 5G التي تبث على ترددات مماثلة مما يؤدي إلى تنبؤات خاطئة.

وحذر باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية من هذا التداخل، بعد أن وضعوا نموذجاً لتأثير ما يسمى "تسرب
5G وتأثيره على التنبؤ بأحداث الطقس الماضية.

ووجد الباحثون أن التداخل من شبكات الهواتف المحمولة عالية السرعة، يمكن أن يغير توقعات هطول الأمطار بما يصل إلى 0.9 ملم، ودرجة الحرارة بمقدار 2.34 درجة فهرنهايت.

وقال مؤلف الورقة البحثية نارايان ماندايام من جامعة روتجرز "دراستنا هي الأولى من نوعها التي تحدد تأثير شبكات
5G على تنبؤات الطقس، وتظهر أنها تؤثر على دقة هذه التنبؤات".

وفي دراستهم، وضع البروفيسور ماندايام وزملاؤه نموذجاً لتأثير ما يسمى تسرب 5G، وهي ظاهرة تتداخل فيها الانبعاثات الصادرة عن جهاز الإرسال عن طريق الخطأ مع نطاقات التردد المجاورة المستخدمة لأغراض أخرى، وقاموا بمحاكاة تأثيرات هذا التسرب على التنبؤ بـ "تفشي إعصار الثلاثاء الكبير لعام 2008"، حيث تولدت 87 زوبعة خلال فترة 15 ساعة، مع ضرب العديد من المناطق المأهولة بالسكان في جاكسون وممفيس وناشفيل.

ووجد الباحثون أن الإشارات الناتجة من شبكات 5G لديها القدرة على التداخل مع النطاقات المجاورة التي تستخدمها أجهزة الاستشعار في الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس لقياس كمية بخار الماء في الغلاف الجوي. ويستخدم خبراء الأرصاد هذه البيانات للحصول على تنبؤات بالطقس، وبالتالي فإن التسرب يمكن أن يؤثر على توقعاتهم.

وفي الواقع، وجد الفريق أن التسرب من شبكات الجيل الخامس بترتيب 15-20 ديسيبل واتس - وهو مقياس لقوة موجات الراديو - يمكن أن يغير توقعات هطول الأمطار خلال تفشي إعصار 2008 بما يصل إلى 0.9 ملم، وبطريقة مماثلة، اقترح الباحثون توقع الباحثون حدوث خطأ في تنبؤات درجات الحرارة تصل إلى 2.34 درجة فهرنهايت (1.3 درجة مئوية)، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.