نالت استقبالاً خاصاً من نتنياهو..فلاي دبي تهبط في تل أبيب

عمان1:نشر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بثاً حياً لاستقبال الأخير أول طائرة تجارية تابعة لشركة "فلاي دبي" الإماراتية، والتي هبطت في مطار بن غوريون.
حساب "إسرائيل بالعربية" التابع لخارجية تل أبيب كتب على تويتر: "رئيس الوزراء نتنياهو استقبل شخصياً ركاب الطائرة الإماراتية في مطار بن غوريون الدولي، ويجري مقابلة مع قناة دبي".
أضاف: "هبطت أول رحلة تجارية تابعة لـ"فلاي دبي" في إسرائيل، وقال رئيس الوزراء نتنياهو في حفل استقبال الرحلة: "هذه لحظة تاريخية، هذه أول رحلة تجارية من دبي إلى إسرائيل، وتفتح فصلاً جديداً لعشرات الرحلات الجوية أسبوعياً بين إسرائيل والإمارات، وتمثل بشرى متميزة على صعيد التجارة والسياحة. أهلاً وسهلاً".
وسبق لشركة طيران "فلاي دبي" أن أعلنت أنها ستُسيِّر طائرتين يومياً بين دبي وتل أبيب، بدءاً من اليوم الخميس. 
بدورها، أعلنت شركة الاتحاد للطيران خلال وقت سابق من الشهر الجاري، أنها ستُسيِّر رحلات إلى تل أبيب بدءاً من مارس/آذار المقبل.

زيارة بن زايد لإسرائيل: يوم الثلاثاء 17 نوفمبر/تشرين الثاني، وجَّه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفيلين دعوةً إلى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، لزيارة تل أبيب.
وفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، "تلقى محمد بن زايد رسالة خطية من رئيس إسرائيل، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها". ودعا ريفيلين في رسالته محمد بن زايد لزيارة إسرائيل.
في المقابل، بعث بن زايد رسالةً إلى الرئيس الإسرائيلي، تتناول تقدير أبوظبي للتوصل إلى معاهدة التطبيع، داعياً ريفيلين لزيارة الإمارات، بحسب المصدر نفسه.
قبل ذلك، كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال يوم الإثنين، 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إنه دعا ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى زيارة إسرائيل، وتلقى دعوة أخرى لزيارة الإمارات، لكنه لم يحدد تاريخاً.
نتنياهو أشار إلى أنه تحادث هاتفياً مع ولي عهد أبوظبي، وذلك في بيان رسمي تزامن مع تصويت مجلس الوزراء الإسرائيلي بالموافقة على الاتفاق الموقع مع الإمارات، في 15 سبتمبر/أيلول 2020، والذي يقضي بتطبيع العلاقات معها.
كما أوضح نتنياهو أيضاً أنه سيلتقي مع ولي عهد أبوظبي "قريباً"، بينما قال محمد بن زايد على حسابه في تويتر إنه "بحث مع نتنياهو تعزيز العلاقات الثنائية وآفاق السلام في المنطقة".
يُعد هذا هو أول اتصال هاتفي معلن بين المسؤولين، منذ حديثهما، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 13 أغسطس/آب الماضي، الذي تم في ختامه الإعلان عن قرار تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.
وتوصلت الإمارات وإسرائيل، في 13 أغسطس/آب الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، تم التوقيع عليه يوم 15 سبتمبر/أيلول الماضي في واشنطن.