إجراءات طارئة في الإمارات أثر انتشار غير مسبوق لكورونا

عمان1:تجاوزت الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في الإمارات، الخميس، حاجز 3500 حالة، وسط انتشار غير مسبوق للمرض خلال الأيام الأخيرة، ما دفع السلطات لاتخاذ إجراءات طارئة.
وفي هذا الإطار، وافقت وزارة الصحة على الاستخدام الطارئ للقاح "سبوتنيك في" الروسي.
وأفادت وكالة الأنباء الرسمية بأن الوزارة سجلت اللقاح للاستخدام الطارئ، مؤكدة أن نتائج الدراسات أظهرت أنه "فعال ونتج عنه استجابة قوية، وتوليد أجسام مضادة للفيروس وآمن للاستخدام".
وفي إمارة دبي تحديدا، ألغت السلطات الصحية العمليات الجراحية غير الضرورية، وشملت الإجراءات إيقاف الأنشطة الترفيهية في الفنادق والمطاعم.
الى ذلك أعلنت الدنمارك التي تطلب إجراء فحوص للمسافرين لإثبات سلامتهم من فيروس كورونا المستجد قبل أقل من 24 ساعة من السفر، تعليق الرحلات الجوية القادمة من الإمارات لمدة 5 أيام للاشتباه في حدوث مخالفات في الفحوص.
وقال وزير النقل الدنماركي بيني إنغلبريشت في بيان نشرته الوزارة الجمعة، "تم إلغاء جميع الرحلات الجوية التجارية من الإمارات العربية المتحدة لمدة خمسة أيام (...) للتأكد من أن الاختبار السلبي المطلوب هو فحص حقيقي يجري بشكل صحيح". 
وأوضح أن السلطات الدنماركية تلقت إشارة تشكك في صحة الفحوص التي تم الحصول عليها في دبي وتريد التأكد من أن الفحص ليس خاطئا وأنه لا يمكن شراء فحوص مزورة.
وبينما تفرض الوجهات السياحية الأخرى قيودا شديدة للسيطرة على الأزمة الصحية، تبقي دبي أبوابها مفتوحة على مصراعيها أمام السياح.
وقد زار مشاهير دنماركيون دبي مؤخرا مما أثار انتقادات من رئيسة الحكومة ميتي فريديريكسن التي قالت آسفة خلال اجتماع للحكومة الثلاثاء، إن "ما يحدث عندما نسافر الآن هو أننا نخاطر بإعادة الطفرات إلى الدنمارك، مما يساهم في إضعاف سيطرتنا على الوباء".
وتفرض الدولة الاسكندنافية التي يبلغ عدد سكانها 5,8 ملايين نسمة قيودا صارمة منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر لمحاربة الموجة الجديدة من الوباء. وهي تشعر بالقلق من انتشار نسخ متحورة من الفيروس.
وقد سجلت فيها 283 إصابة بالنسخة البريطانية من الفيروس المتحور وإصابة واحدة بالفيروس المتحور لجنوب إفريقيا لدى شخص قادم من دبي.