ساويرس يقول إنه قرر تغيير اسمه إلى نجيب منين خوفاً من الحسد

عمان1:“‏أنا قررت أغير أسمى من نجيب ساويرس … لـ “نجيب منين” علشان أخلص من النق (الحسد) حكم انا بخاف من العين”.
بتلك الكلمات التي أراد بها مداعبة متابعيه، أثار رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس عاصفة من الجدل.
التغريدة “الدعابة” تقبلها البعض بقبول حسن، واستغلها آخرون للهجوم على الملياردير المصري وأحد أكبر أثرياء العالم.

هنيدي

الفنان محمد هنيدي قابل الدعابة بدعابة مثلها، وخاطب ساويرس قائلا: “الله ع الاخبار الحلوة دي بقى ، وزع على كل واحد يعمل لايك على الريبلاي ده الفين دولار احتفالا بالاسم”.

الرأسمالية المتوحشة!
على الجانب الآخر هاجم بعض المتابعين ساويرس، وسلقوه بألسنة حداد، واصفين إياه بالرأسمالي المتوحش الذي استفاد من الوطن ولم يفده شيئا.

استظراف ليس وقته

آخرون اعتبروا ما كتبه ساويرس وما علق به هنيدي بأنه استظراف ليس وقته، مع ما يمر به الشعب من أزمات اقتصادية طاحنة.

مصطفى محمود

أحد النشطاء ذكّر بفيديو للمفكر المصري الراحل د.مصطفى محمود تحدث فيه عن الأصفار اللامتناهية.

لماذا فشلت الثورة؟

إحدى المتابعات علقت على تغريدة ساويرس والتعليقات عليها قائلة: “‏حينما قرأت التعليقات فهمت لماذا فشلت الثورة في مصر. الثورة لا تنجح وسط المنافقين والمتملقين. هنيئا لكم بالسيسي والله تستهلوه وتستهلوا فرعون كمان.”
متابعة أخرى خاطبت ساويرس بقولها: ” ‏يعنى هو اللى عندك قليل دانت تجيب من شمال ويمين وفوق وتحت ده مش حسد ده نق”

آخرتها متر في متر

في ذات السياق ذكّر نشطاء بتعليق كتبته الفنانة الراحلة أحلام الجريتلي قبل أيام من وفاتها بحسابها على الفيسبوك قالت فيه: “الدنيا دى غريبة يوم فرح ويوم حزن امبارح الكل بيهنينى بعيد ميلادى والنهارده الكل بيعزينى فى وفاة محمد زوج اختى المرحومة امال ووالد وائل وريم سبحان الله واهى ماشية شوية حزن وشوية فرح واخرتها متر فى متر”.