ذعر عبر مواقع التواصل بسبب سحابة ثاني أكسيد الكبريت

عمان1:اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا والعراق ولبنان أخبار مضللة منسوبة لخبراء تتحدث عن مخاطر مخيفة ناجمة عن سحابة غاز سام تمر في سماء المنطقة.
وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية، بأنه في أقل من 24 ساعة تناقلت منشورات ومقالات خبر مرور سحابة غاز ثاني أكسيد الكبريت، الناتجة عن ثوران بركان إتنا الإيطالي، فوق سوريا والعراق ولبنان. 
وأضافت أن هذه المنشورات والمقالات تضمنت تحذيرات نسبت إلى أخصائيين وجهات علمية من "عبور كتلة ضخمة من غاز  ثاني أكسيد الكبريت السام خلال الساعات القليلة القادمة".
وأشارت إلى أن هذه المنشورات حذرت من أضرار هذا الغاز الذي قد "يؤدي إلى تهيج أغشية العين والجهاز التنفسي، ويمكنه الذوبان في قطرات الماء ليكون المطر الحمضي الضار".
ولفتت الوكالة إلى أن جهات علمية وخبراء من سوريا وفلسطين ولبنان نفوا صحة هذه المعلومات.
وقال جورج متري، الأستاذ الجامعي المتخصص بالشؤون البيئية للوكالة: "هذه السحابة تمر على ارتفاعات عالية، أي أعلى من المستوى الذي نتنشقه، وبالتالي لا خطر مباشر على صحة الإنسان".
وأضاف متري أن "الخطر الناجم عن إمكان سقوط أمطار حمضية (بسبب اختلاط المطر بغاز ثاني أكسيد الكبريت في السحابة)، فهو أيضا مستبعد، لأن هطول الأمطار غير متوقع حاليا، والسحابة بدأت تتبدد".

معلومات مضلّلة

لكن جهات علميّة وخبراء من سوريا والأراضي الفلسطينية ولبنان نفوا صحّة هذه المعلومات، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محليّة.
وقال جورج متري، الأستاذ الجامعي المتخصّص بالشؤون البيئية: "هذه السحابة تمرّ على ارتفاعات عالية، أي أعلى من المستوى الذي نتنشّقه. وبالتالي لا خطر مباشراً على صحة الإنسان".
وأضاف: "أما الخطر الناجم عن إمكان سقوط أمطار حمضيّة (بسبب اختلاط المطر بغاز ثاني أكسيد الكبريت في السحابة)، فهو أيضاً مستبعد، لأن هطول الأمطار غير متوقّع حالياً، والسّحابة بدأت تتبدّد".
ودعا جورج متري، الذي يدير برنامج الأراضي والموارد الطبيعية في جامعة البلمند اللبنانيّة، إلى عدم استقاء هذا النوع من المعلومات ممّا يُنشر على مواقع التواصل، بل العودة إلى الخبراء والمصادر الموثوقة.