بريطانيا: ارتفاع جرائم الكراهية ضد المسلمين 600 ٪ منذ الهجمات الإرهابية في نيوزيلندا

عمان 1 : دعا مسلمون بالمملكة المتحدة، الحكومة البريطانية إلى اتخاذ إجراءات ضد تصاعد «الإسلاموفوبيا» في البلاد وذلك على خلفية ارتفاعها في البلاد بنسبة 600% بعد هجمات نيوزيلندا الإرهابية التي وقعت الشهر الماضي.
وقال محمد محمود، إمام مسجد شرق لندن، للأناضول: «قضية الإسلاموفوبيا لم تعد قضية نظرية». وأضاف «هناك تصور لدى المجتمع المسلم بأن الإسلاموفوبيا موجودة داخل أحزاب معينة». وتابع: «لا يمكن أن يكون ثلاثة ملايين مسلم يدركون شيئًا زائفًا، والواقع هو أنه ثبت أن الإسلاموفوبيا هي جهد متضافر يجري بشكل منسق، وهي حملة لا تحرض على الكراهية فحسب، بل تحرض على العنف وتشجيعه ضد المسلمين في المملكة المتحدة ، وفي أوروبا بل وفي بلدان بعيدة مثل نيوزيلندا».
وقال محمود إن المجتمع يشعر بالقلق من وقوع هجمات مماثلة لهجمات الشهر الماضي على مسجدين في كرايست تشيرش ، بنيوزيلندا، مما أسفر عن مقتل 51 من المصلين وإصابة العشرات. وأضاف: «نسأل الله ألا يقع شيء على هذا النطاق في أي مكان آخر بالعالم، وخاصة هنا في المملكة المتحدة».  وقال محمود إن أول ما يجب على الحكومة فعله هو الاعتراف بأن الإسلاموفوبيا ليست قضية بسيطة بل قضية رئيسية. وأضاف: «إنها قضية رئيسية تؤثر على أمن أكثر من 3 ملايين مسلم هنا في المملكة المتحدة، وتؤثر على نسيج المجتمع ذاته في المملكة المتحدة». وأوضح أن هناك شيئًا آخر يجب القيام به وهو توفير التمويل الكافي لحماية المجتمع المسلم في المملكة المتحدة. وقال: «ليس لأنهم غير قادرين على حماية أنفسهم ، ولكن لأن السلطات منوط بها حماية من تحكم». (الأناضول)