إمام المسجد النبوي يدعو باكيًا بزلزلة اليهود وألا يرفع لهم راية

عمان1:بالرّغم من الحملة “الذبابيّة” التي شنّها الجيش الإلكتروني السعودي على الأحداث الجارية في فلسطين، إلا أنّ تفوّق التعاطف السعودي غلب التوقّعات، وتصدّر وسم “هاشتاق”: “سعوديّون مع الأقصى” الوسوم في السعوديّة، وغلبت هُويّة العروبة والإسلام على النفس التطبيعي الذي تسعى له حسابات مشبوهة.
وإلى جانب الموقف الرسمي السعودي الذي وقف إلى جانب الأشقّاء في فلسطين عبر وزارة الخارجيّة، تناقلت المنصّات دعاء إمام المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير بحفظ المسجد الأقصى، وتحريره من أيدي اليهود الغاصبين، وفي ليلة ختم القرآن.
وكان لافتاً، وبرغم الاتّهامات المُوجّهة للعربيّة السعوديّة، رغبتها تخفيف العداء لليهود، وما يتردّد من تغيير للمناهج المدرسيّة التي ما عادت تُناصِر العداء لليهود والنصارى، دعا الشيخ البدير صراحةً بهزيمة الصهاينة الذين وصفهم بالغادرين المُحتلّين، وأن يُزلزلهم الله ويُدمّرهم بعد أن أذوا واعتدوا على المُصلّين بالمسجد الأقصى.
وابتهل الشيخ الإمام لله بدعائه، ألا يرفع للمُحتلّين راية في القدس والأقصى، وألا يُحقّق لهم غاية، وأن يجعل لمن خلفهم عبرةً وآية، ويُظهِر المقطع المُتداول تقطّع صوت الشيخ خلال دعائه على اليهود، بعد أن قاطعه التّأثّر باكياً وهو يدعو لأهله في فلسطين.