صحيفة: ارتفاع الحرارة ناقوس خطر يهدد مستقبل الكويت

عمان1:حذرت صحيفة كويتية من مستقبل مجهول ينتظر البلاد حال تواصل تسجيل درجات حرارة عالية جدا خلال السنوات الماضية.
ونقلت صحيفة "القبس" عن خبراء قولهم إن "ارتفاع درجات الحرارة في البلاد خلال الأيام الماضية يدق نواقيس الخطر من تهديدات ستطول مستقبل الحياة في الكويت، لو استمرت درجات الحرارة في الارتفاع عاماً بعد عام، من دون أن تتحرك الدولة لوضع خطط إستراتيجية لمواجهة التغيرات المناخية واتساع رقعة الجفاف والتصحر".
ولفتت إلى أن "ارتفاع الحرارة سيصبح قضية وجود بالنسبة إلى الكويت، مع تأكيد الدراسات العلمية المتخصصة صعوبة العيش في الكويت مستقبلاً بسبب الجفاف المتزايد والحرارة المرتفعة".
وبلغة الأرقام، سجلت الكويت في السنوات الأخيرة درجات حرارة فاقت الـ50 درجة مئوية في الظل، وستواصل بحسب الدراسات، الارتفاع بمعدل 3 درجات حتى عام 2050، وهو ما اعتبره المختصون بأنه ستكون له نتائج كارثية مستقبلاً.
وانتقد الخبراء الذين تحدثت إليهم "القبس"، بشدة تجاهل الحكومة قضية التغيرات المناخية ودرجات الحرارة في خططها التنموية، والتأخر في تنفيذ مشاريع التخضير، وعدم الاستفادة من الطاقة الشمسية والرياح كبديل إستراتيجي لإنتاج الطاقة.
وأوضح الخبراء أن ارتفاع الحرارة يعكس زيادة في استهلاك الطاقة، والاعتماد على أجهزة التكييف التي تستهلك %70 من إنتاج الكهرباء، ما يشكل عبئاً على ميزانية الدولة.
وحذر عضو المجلس الأعلى للتخطيط محمد عبد الجادر من استمرار استنزاف النفط في توليد الكهرباء، مطالباً بالإسراع إلى وضع خطط لاستغلال مصادر الطاقة البديلة لتخفيف الضغط عن الأحمال الكهربائية، والتوسع في مشاريع التخضير. 
وتقول الصحيفة إنه "رغم التصريحات العديدة التي صدحت بها الجهات الحكومية لزيادة الرقعة الخضراء في البلاد، فإنه وعلى أرض الواقع لم تكن التحركات بمقدار ما تم التصريح به، باستثناء بعض الحملات التي أطلقها ناشطون بيئيون أو قامت بها فرق الهيئة العامة للبيئة لزراعة بعض أنواع النباتات، في حين مازالت المدن الإسكانية الجديدة تعاني من زحف الرمال".