مايا أنجيلو .. أول امرأة سوداء على عملة معدنية بأمريكا

عمان1:سكّت وزارة الخزانة الأمريكية لأول مرة قطعة نقدية تحمل صورة امرأة من أصولٍ إفريقيةٍ، وهي الشاعرة الراحلة مايا أنجيلو، إذ ستكون صورتها حاضرة على الربع دولار أو العملة المعدنية من فئة 25 سنتاً. 
وبينما يغلب ظهور وجوه الرجال على العملات الأمريكية، ظهر وجه نسائي، ومن ذوي البشرة السوداء، ليمنح فئة مهمشة حقاً في الظهور والتكريم الرمزي، لكن من هي مايا أنجيلو؟ وكيف يتم اختيار الشخصيات التي تُسك صورتها على العملات الأمريكية؟ وكيف بدأت فكرة وضع وجوه بعض الشخصيات على العملات من الأساس؟ 

أول امرأة سوداء على عملة معدنية في الولايات المتحدة.. من هي مايا أنجيلو؟
تعتبر مايا أنجيلو من الشخصيات الأيقونية في الأدب والشعر، ولها باع في الدفاع عن الحقوق المدنية التي تخص ذوي البشرة السوداء والنساء في الولايات المتحدة. 
اشتهرت أنجيلو بعد نشر مذكراتها بعنوان "أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس" في العام 1969، حيث تسرد طفولتها في الجنوب الأمريكي، لكنها كتبت نحو 30 عملاً أدبياً، كانت من بين الأكثر مبيعاً، وحصدت الكثير من التكريمات.
كانت أنجيلو أول امرأة سوداء تكتب قصيدة وتؤديها لحفلة تنصيب رئاسية في الولايات المتحدة، وفي العام 2010، منحها الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما وسام "الحرية الرائي"، وهو أرفع وسام يمنح في الولايات المتحدة، وفق تقرير شبكة BBC البريطانية.
وقد توفيت الشاعرة والناشطة في العام 2014 عن عمر 86 عاماً. 
أما بخصوص العملة المعدنية، فقد وضعت صورتها بينما تفتح يديها، وخلفها طائر، وشمس ساطعة، وقد استوحي الرسم من شعرها وأسلوب حياتها، بحسب وزارة الخزانة الأمريكية، التي رأت في هذه الخطوة تكريماً وتقديراً لمسيرتها.
أما على الجانب الآخر من العملة المعدنية، فقد سُكت صورة أول رؤساء الولايات المتحدة، جورج واشنطن.


كم عدد النساء على العملات الأمريكية؟
ورغم قلة الوجود النسائي على العملات مثل صور الرجال، لكن في القرن الـ 19 استخدمت صورة السيدة الأمريكية الأولى مارثا واشنطن على عملة فضية من فئة دولار واحد، كما ظهرت بوكاهانتس التي تعتبر رمزاً نسائياً من السكان الأصليين في صورة جماعية لشخصيات ظهروا على عملة من فئة 20 دولاراً.
كما سُكت صورة ساكاجاويا إحدى مستكشفات السكان الأصليين على الدولار الذهبي، وأيضاً طبعت صورة الناشطة في حقوق النساء سوزان أنتوني على دولار فضي، وفق صحيفة Washington Post الأمريكية.
فيما تخطط وزارة الخزانة الأمريكية لسك 20 عملة معدنية مماثلة خلال السنوات الأربع القادمة تكريماً لنساء رائدات، وذلك جزء من برنامج "أرباع النساء الأمريكيات"، وتشمل الأسماء: أول رائد فضاء أمريكية، سالي رايد، وأول زعيمة لقبيلة الشيروكي وناشطة في حقوق السكان الأصليين، ويلما مانكيلر، وأول نجمة من أصل صيني في هوليوود آنا ماي يونغ.
كما توجد مخططات أخرى لاستبدال صورة الرئيس أندرو جاسكون على العملة الورقية من فئة 20 دولاراً، بصورة للناشطة المنادية بإلغاء العبودية هاريت توبمان، تكريماً لعملها على إنقاذ أشخاص من العبودية بتهريبهم عبر طرق سرية عرفت بنفق "سكة الحديد"، كما لفت تقرير مجلة Forbes الأمريكية.

من هي الشخصيات الموجودة على العملات الأمريكية؟
في العام 1909، وتكريماً للذكرى المئوية لميلاد الرئيس أبراهام لنكولن، تم سك قرش عليه صورته، مع شعار "نحن نثق بالله"، وعلى الجانب الآخر رسمت سنابل قمح، وقيمة العملة واسم "الولايات المتحدة الأمريكية".
وفي العام 1938، تم سك عملة معدنية بقيمة 5 قروش تحمل صورة توماس جفرسون أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، والرئيس الأمريكي الثالث، بالإضافة إلى شعارات "نحن نثق بالله"، و"الولايات المتحدة الأمريكية".
تم سك ربع دولار يحمل صورة الرئيس جورج واشنطن في العام 1932، احتفالاً بمرور 200 عام على ميلاد أول رئيس أمريكي. 
في العام 1945، سكت عملة معدنية برسم للرئيس الأمريكي الـ32 فرانكلين روزفلت، وذلك تكريماً لدوره في إدارة البلاد فترة الكساد الكبير، ومعظم مدة الحرب العالمية الثانية.
غلب ظهور الرؤساء على العملات المعدنية حتى العام 2000، بظهور الدولار الذهبي "ساكاجاويا"، إذ سُك تصميم للنحات جلينا جوداكري يُظهر سيدة من السكان الأصليين تحمل رضيعها، كما أشار تقرير لموقع Business Insider الأمريكي.
أما بخصوص العملات الورقية الأمريكية، فقد طبعت عملة 1 دولار تحمل صورة جورج واشنطن في العام 1913، ولا تزال مستخدمة إلى الآن مع تغير بسيط في التصميمات.
أبراهام لينكولن هو الآخر ظهر على العملات الورقية بقيمة 5 دولارات في العام 1914.
أما فئة 10 دولارات فقد رسم عليها صورة الأب المؤسس لأمريكا ألكساندر هاميلتون.
بينما اختير الرئيس الأمريكي السابع أندرو جاكسون ليكون الوجه المميز لفئة الـ20 دولاراً.
أما فئة الـ50 دولاراً فقد رُسمت عليها صورة بطل الحرب الأهلية والرئيس الثامن عشر للولايات المتحدة أوليسيس غرانت، ابتداءً من العام 1913.
وأخيراً، فإن فئة الـ100 دولار يظهر عليها وجه أحد الآباء المؤسسين، الذي لم يكن رئيساً، لكنه كان كاتباً ومخترعاً، وهو بنيامين فرانكلين، وذلك بدءاً من العام 1914. 


معايير اختيار الشخصيات التي تطبع على العملات
يعود سبب وضع الرؤساء المتوفين فقط على العملات المتداولة إلى الأيام الأولى لتأسيس أمريكا، وسر اختيار أسماء بعينها يعود لمجهوداتهم التي رأى المسؤولون في وزارة الخزانة وقتها أنها تستحق التكريم، لهذا كان الاختيار شخصياً بشكلٍ أو بآخر، لموافقته مع آراء المسؤولين في شخصية رئيس بعينها.
لكن من ضمن شروط اختيار الرؤساء الذين توضع صورهم على العملات ألا يكون حياً، وأن يكون تُوفي قبل عامين على الأقل، قبل أن يصبح مؤهلاً لذلك، ورغم ذلك اختير العديد من الرؤساء والشخصيات لتكريمهم على العملات التذكارية، ولم يخضع الجميع لهذا الشرط، إذ وضعت صورة حاكم ولاية ألاباما، تي إي كيلبي، ليصبح أول شخص على قيد الحياة يظهر على عملة معدنية في العام 1921، كذلك سُكت عملة بقيمة نصف دولار للرئيس كالفين كوليدج في العام 1926، وذلك في حياته.
لكن أوباما في العام 2014، فتح مجالاً لوضعِ صور نساءٍ وشخصيات أخرى غير الآباء المؤسسين والرؤساء، وإضافةِ شخصيات أخرى إلى الموجودين بالفعل منذ أوائل القرن الـ20، وذلك بموافقته على اقتراح فتاة صغيرة لإبراز صورة امرأة على عملة أمريكية مطبوعة، لكن بشرط أن يكون إنجازهم كبيراً في التاريخ الأمريكي