صالون هدى .. فيلم فلسطيني يثير الجدل بسبب مشاهد خادشة للحياء

عمان1:أثار الفيلم الفلسطيني "صالون هدى" جدلا واسعا بين الفلسطينيين، بسبب احتوائه على مشاهد وصفها البعض بأنها "إباحية"، حيث تصدّر اسم الفيلم الذي أخرجه الفلسطيني هاني أبو أسعد، وقامت بدور البطولة فيه منال عوض وميساء عبد الهادي، مواقع التواصل في فلسطين، الأربعاء.
وتدور أحداث الفيلم حول سيدة تعمل في صالون تجميل في مدينة بيت لحم، تملكه هدى، التي تقوم بدورها الفنانة منال عوض، التي تعاني من أزمات شخصية ترتبط بظروف عائلية بعد أن هجرها زوجها وأولادها، وما نجم عن ذلك من انغماسها في وحل العمالة للاحتلال الاسرائيلي.
وبحسب ما هو متداول، فإن تورط السيدة مع الاحتلال دفعها لاستغلال محلها والبدء بتصوير النساء اللاتي يترددن عليه في أوضاع مخلة بالآداب بعد تخديرهن، ومن ثم ابتزازهن للقيام بالعمل لمصلحة مخابرات الاحتلال الاسرائيلي.
وفي حبكة الفيلم، تتردد أم شابة تدعى ريم على المحل لتغيير قصة شعرها. فتصوّرها هدى بأوضاع مخلة، ثم تحاول ابتزازها لتجبرها على القيام بما هو ضد مبادئها، ويتعين عليها أن تختار بين شرفها وخيانة بلدها، وتتصاعد الأحداث بخلافات ريم مع زوجها يوسف وعائلته التي لا تتفق معها أبداً، وتصدم عندما تصارح زوجها بحجم الكارثة، إذ يتخلى عنها، ويتركها تواجه مصيراً مجهولاً.
وأثارت المشاهد الاباحية في الفيلم، غضب الفلسطينيين، واصفين إياه بالمنافي لتعاليم الدين الإسلامي، وتقاليد الشعب الفلسطيني المحافظ، في حين اتهمه بعضهم بضرب النسيج المجتمعي ومحاولة إظهار صورة غير واقعية. 
يذكر أن مجموعة من الفنانين الفلسطينيين شاركوا عوض وعبد الهادي في بطولة الفيلم. وكان من المشاركين علي سليمان وسامر بشارات وكامل الباشا وعمر أبو عامر.
وعرض الفيلم لأول مرة في كانون الأول 2021، في مهرجان البحر الأحمر الذي أقيم بالمملكة العربية السعودية