قديروف يرسل 3 من أبنائه المراهقين للقتال في أوكرانيا

عمان 1 : أعلن رئيس الشيشان رمضان قديروف اليوم الإثنين، التحاق 3 من أبنائه المراهقين بالقتال في أوكرانيا حيث دعا إلى استخدام الأسلحة النووية.

وقال رمضان قديروف على تلغرام، إن أبناءه أحمد، وإيلي، وآدم 16، و15، و14 عاماً على التوالي، كانوا يتلقون تدريبات عسكرية منذ "فترة طويلة" على استخدام "مختلف أنواع الأسلحة".

وأضاف "حان الوقت للظهور في معركة حقيقية، لا يسعني إلا أن أشيد بتصميمهم. وسيذهبون قريباً إلى خط المواجهة في أصعب مناطق المواجهات".

ووفقاً لموقعه الالكتروني الرسمي، فإن للزعيم الشيشاني 14 ولداً، على الأقل، حسب وسائل إعلام روسية.

وقال في منشور آخر الإثنين: "لطالما اعتقدت أن المهمة الرئيسية للأب هي تعليم أبنائه التفاني والدفاع عن أسرهم، وشعبهم وبلدهم. من يريد السلام، ليستعد للحرب!".

دعا قديروف الذي اعتاد إطلاق التصريحات المثيرة للجدل السبت إلى استخدام "أسلحة نووية محدودة" في أوكرانيا، حيث تواجه القوات الروسية صعوبات ميدانية في عدة مناطق واضطرت إلى الانسحاب من بلدة ليمان الاستراتيجية.

وانتقد الجنرال الروسي المكلف بالعمليات حول مدينة ليمان ألكسندر لابين، معتبراً أنه لم يؤمن "الاتصالات" و"الإمداد الضروري بالذخائر" للجنود الذين كانوا يدافعون عن المدينة في شرق أوكرانيا.

واعتبر الكرملين، من جانبه، الإثنين أن دعوة قديروف لاستخدام أسلحة نووية محدودة القوة نابعة من العاطفة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف: "في الأوقات الصعبة، يجب رغم كل شيء استبعاد العواطف من أي تقييم. نفضل تقييمات مدروسة وموضوعية".

وأشاد "بالمساهمة البطولية" لقديروف في الهجوم على أوكرانيا، حيث أرسل مئات أو آلاف الشيشان للقتال فيها.