هارون الصبيحي يكتب : ألم

أيها الطفل الرابض خلف بسطتك الخشبية
أيها الفارس الشجاع
يا صديقي
قل لي بماذا تحلم؟
بمصروف من أب طيب
وقبلة من أم حنون 
وحقيبة مدرسية و شطيرة زعتر
و دعوات تمنع عنك الأذى
قل لي بربك: هل تحب الوطن؟
يقولون أن الأطفال أزهار الوطن
أنت زهرة لا تفارق الرصيف
لا تحدق في وجهي صامتاً
سؤال بحجم الكون في عينيك
أسمع
هيّا نصرخ
ونشتم الحال والأحوال
لا.. لا..
سيتهمونا بالإرهاب و الخيانة
و تلقي الدعم من الخارج
هيا يا صديقي
هيا نصرخ بصمت
و نشتم بلا صوت
ونرفع صوتنا بالنشيد
عاش الزعيم
ساميأ مقامه...